شبكة النبأ المعلوماتية

من بغداد الى يريفان.. تحرك يوناني لعزل تركيا

twitter sharefacebook shareالجمعة 16 تشرين الاول , 2020114

تتحرك اليونان في منطقة الشرق الأوسط بتوتيرة متسارعة لمحاصرة تركيا، فوزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس أجرى جولة سريعة في عدد من الدول الاقليمية التي تعاني من تدخلات أنقرة وسياستها التصادمية.

في أول زيارة من نوعها منذ عام 1998، وصل ديندياس إلى بغداد، الأربعاء الماضي، والتقى بمسؤولين كبار على رأسهم رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الحكومة مصطفى الكاظمي.

وفقا للبيانات الرسمية الصادرة من الحكومة، شهدت الزيارة توقيع مذكرتي تفاهم لم يتم الإعلان عن مضمونهما، فيما تم بحث ملفات عدة بين المسؤول اليوناني ونظرائه العراقيين تتعلق بالاقتصاد والأمن والهجرة.

لكن غير المعلن رسميا هو الأبرز، فالقوات التركية تجتاح شمال العراق بزعم ملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني وأقامت مئات القواعد العسكرية في دهوك وشمالي الموصل، وفيما تصطدم أنقرة مع أثينا بعد قيام تركيا بالتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط بالاتفاف مع حكومة الوفاق في ليبيا المدعومة تركيا جاء الرد سريعا من مصر واليونان برفض التنقيب وتقارب غير مسبوق بين البلدين.

وبالتزامن مع زيارة دندياس، أعلن مكتب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أنه تلقى رسالة خطية من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان تضمنت دعوى رسمية لزيارة تركيا.

وتم تسليم الدعوى خلال لقاء جمع الكاظمي بالسفير التركي في بغداد فاتح يلدز، حسب ما ورد في بيان لمكتب رئيس الوزراء.

وفي أرمينا التي هي الأخرى لديها صدام عمره قرنا من الزمن مع تركيا الرافضة للاعتراف بالمجازر التيى ارتكبتها الدولة العثمانية ضد المسيحيين الارمن إبّان الخرب العالمية الأولى، أعلن وزير الخارجية اليوناني، أن بلاده تحاول إنشاء تحالف لحماية الاستقرار الإقليمي، مشيرا إلى أن "تركيا تضطلع بدور سلبي" في هذه المسألة.

وصرح ديندياس اليوم الجمعة، أثناء مؤتمر صحفي مشترك عقده في يريفان مع نظيره الأرمني زغراب مناتساكانيان، ردا على سؤال عن إمكانية انضمام أرمينيا إلى "تحالف إقليمي ضد تركيا"، بأن "الحديث لا يدور عن تحالف موجه ضد أي دولة بل عن التحالف والتفاهم بين دول تشارك القيم نفسها، وهي السلام والاستقرار في المنطقة".

وقال: "لا نعتبر هذا التفاهم الذي تنضم إليه دول أخرى، بما فيها قبرص ومصر والإمارات، تحالفا موجها ضد أي جهة، بل إنه تحالف الدول التي تدعم السلام وتشكل أساسا للسلام الإقليمي".

وتابع: "نتطلع إلى أن تشاطر تركيا عاجلا أم آجلا هذه القيم، لكن الآن نرى للأسف أنها في الجانب المقابل وتمارس العدوان وتزعزع الاستقرار في المنطقة.. ونحن مضطرون إلى مواجهة ذلك".

وقال وزير الخارجية اليوناني إن تدخل تركيا في نزاع قره باغ يستدعي قلقا بالغا لدى بلده، مؤكدا أن حكومة أثينا تعمل على أن يطلب الاتحاد الأوروبي من أنقرة الكف عن تدخلها في الصراع الأرمني-الأذربيجاني.

كما اتهم ديندياس تركيا بمخالفة قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن تسوية نزاع قبرص والاستمرار في ممارسة أعمال التنقيب "غير القانونية" في المناطق البحرية التي تعتبرها جمهورية قبرص تابعة لمنطقتها الاقتصادية الخالصة.

وتقدمت اليونان أمس الخميس باحتجاج رسمي لدى أنقرة بزعم مماطلة السلطات التركية في السماح لطائرة تقل وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس بعبور أجوائها خلال عودته إلى بلاده من زيارة رسمية إلى العراق، في حين نفت أنقرة قيامها بذلك.

وذكر تلفزيون "إي آر تي" اليوناني الرسمي أن طائرة دندياس اضطرت للتحليق 20 دقيقة في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء بالقرب من مدينة الموصل العراقية، قبل أن تسمح لها سلطات الطيران التركية بالعبور.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيليوس بيتساس للصحفيين "إنه استفزاز آخر ضمن سلسلة الاستفزازات التركية. آمل ألا يتكرر الحادث في المستقبل"، مضيفا أن "وزارة الخارجية اتخذت الإجراءات الضرورية مع تقديم احتجاج دبلوماسي".

المصادر: (الجزيرة نت، موقع الحرة، RT)

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات