شبكة النبأ المعلوماتية

صفقة مرتقبة بين طهران وواشطن وهذا محتواها

twitter sharefacebook shareالخميس 15 تشرين الاول , 202076

قال موقع إعلامي إيراني معارض، إن صفقة جديدة لتبادل السجناء تلوح في الأفق بين الإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب، وإيران.

ونقل موقع "جاده إيران" عن مصادره أن هناك "صفقة تبادل كبرى" للسجناء بين طهران وواشنطن قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وأوضح أنها ستشمل أيضا تحرير 7 مليارات دولار من أموال إيران المجمّدة، وهو ما لم يحدث في الحالات السابقة لتبادل السجناء في عهد ترامب.

وذكر الموقع أن "قصة صفقة التبادل الجديدة بدأت عندما انتشرت أنباء خلال الأيام الماضية على بعض قنوات التلجرام ووسائل إعلام غير رسمية أن مراد طاهباز المسجون لدى إيران بتهمة التجسس تحت غطاء المشاريع البيئية، برفقة سيامك نمازي الذي تحتجزه طهران بتهمة التجسس وجمع المعلومات عبر التستر بالشركات الاستشارية والشبكية، سيتم تبادلهم والافراج عنهم في صفقة مع أميركا. وخلال صفقة التبادل هذه، التي يصر عليها الجانب الأميركي وشخص ترامب، من المقرر الإفراج عن 3 إيرانيين جرى القبض عليهم في تايلند بجريمة القيام بعمليات ضد اسرائيل.

 وأشار الى، أن هذه الأنباء جاءت بالتزامن مع مطالبة توجه بها أكثر من 150 شخصًا يتوزعون ما بين نشطاء وموظفين أممين سابقين للسلطات الإيرانية بإطلاق سراح رجل الأعمال الأميركي من أصل إيراني باقر نمازي ونجله. وأعرب موظفون سابقون في منظمة الأمم المتحدة واليونسيف وأكاديميون إيرانيون بالمهجر عن قلقهم إزاء تدهور الوضع الصحي لسيامك نمازي (49 عاما) نجل رجل الأعمال باقر نمازي (84 عاما). كما انضم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى المطالبين بإطلاق سراح سيامك نمازي، بالإضافة إلى الإفراج عن السجناء الآخرين مزدوجي الجنسية المحتجزين لدى إيران. ووصف بومبيو استمرار حبس نمازي بأنه عمل "غير أخلاقي"، داعيا لسرعة إطلاق سراحه إلى جانب باقر نمازي ومراد طاهباز.

 يُشار إلى أن مراد طاهباز محكوم بالسجن 10 سنوات في إيران بزعم تعاونه مع الولايات المتحدة. وكان مسؤول بالخارجية الأميركية دعا في وقت سابق إلى إطلاق سراح الأميركي – الإيراني مراد طاهباز من السجن بسبب إصابته بالسرطان.

وتناولت صحيفة "فرهيختغان" الأصولية تناولت في تقرير لها الأدلة التي تصدّق على هذا الخبر، وقالت هناك 3 عناصر يعتمد عليهم من يرجّح حدوث هذا الأمر. فوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أعلن خلال حواره مع فريد زكريا في مجلس العلاقات الخارجي في نيويورك أن "إيران مستعدة لتبادل كامل للسجناء مع الولايات المتحدة الأميركية". كذلك، يستند من يرجح صفقة تبادل السجناء إلى التغريدة التي أطلقها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، والذي طلب من إيران خلالها الافراج عن سيامك وباقر نمازي وطاهباز. بالإضافة لما سبق تخدم تصريحات الرئيس ترامب الأخيرة، بأن الاتفاق مع إيران قريب، وأنه سيصل إلى اتفاق معها خلال شهر بعد الانتخابات الأميركية، هذه الفرضية.

وربطت الصحيفة بين زيارة محافظ البنك المركزي الإيراني عبد الناصر همتي، إلى العراق، والاتفاق مع بغداد على الاستفادة من الموارد المالية الإيرانية لدى البنوك العراقية، وما صرَّح به رئيس الغرفة التجارية لإيران وكوريا الجنوبية حسين تنهائي، عن البدء في مباحثات مع سفير كوريا الجنوبية حول الأموال المجمدة الإيرانية في سيول، حيث اعتبرت أن ما تقدم يعد جزء من عملية التفاوض بين طهران وواشنطن من أجل تبادل السجناء.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات