شبكة النبأ المعلوماتية

مراقب سياسي: الورقة البيضاء بدايتها كذبه ونهايتها خصخصة شاملة

twitter sharefacebook shareالأربعاء 14 تشرين الاول , 2020129

وكالة النبأ/ خاص

أكد المحلل السياسي خلدون علي ان الورقة البيضاء التي طرحها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تنتهي بخصخصة شاملة 

 قال علي لوكالة النبأ أن "هذه الورقة مثلت مجموعة من الأمنيات التي حاولت الحكومات العراقية المتعاقبة على تحقيقها سابقًا الا انها باءت بالفشل، وما جاء به علاوي لا يختلف كثيراً عما عمل عليه العبادي وَعَبَد المهدي" .

وأضاف "غالبية الورقة عبارة عن خصخصة شاملة لكل مفاصل الدولة ويمكن ان تُمثل خارطة طريق اقتصادية تتعاقب عليها الحكومات لتحقيقها، وطبعًا يعتمد كل ذلك على إيمان النخبة السياسية والاقتصادية باقتصاد السوق والنظام الرأسمالي او المشترك بينهما، وبدون قبول النخبة السياسية بذلك واعداد وتهيئة الشعب العراقي واستخدام القوة لا يُكتب لهذه الورقة النجاح".

وتابع علي ان" العراق بلد مريض ويحتاج الى عملية فوق الكبرى ويحتاج فيها هذا المريض الى تهيئة عبر الإعلام الشامل، وبدون ضبط الإعلام العراقي لن يُكتب لهذه الورقة النجاح".

وأشار إلى أن "ورقة الإصلاح لم تكن عراقية ١٠٠٪؜ وانما مثلت غالبية رؤى البنگ الدولي الذي يتحرك وفق مبدأ السوق الحر والراسمالية، وغالبية توجهات الصندوق لا تتماشى مع طبيعة البيئة العراقية واقتصادها الذي تتحكم فيه الدولة بكل شي".

وأوضح "اخراج الصناعة والكهرباء والتجارة والصحة والزراعة والبطاقة التموينية وخصخصة الشركات وتقليل الراتب للموظف من الناتج الاجمالي وبحدود ٢٥٪؜ وصولًا الى ١٢.٥ خلال ثلاث سنوات صعب جداً جداً لكنه ليس مستحيلًا، ويحتاج الى انسجام سياسي فوق الطبيعي لتحقيقها".

وبين علي "تضمين هذه الورقة في بنود الموازنات سيخلق سجال سياسي كبير جداً ينعكس واقعه على الانتخابات، وبما ان العراق على مفترق طرق فأعتقد ان غالبية بنودها لن تُمرر بالموازنات القادمة وستكون مادة دسمة للصراع الانتخابي وتسقيط الحكومات وإسقاطها عبر تحريك الشارع ورفع شعارات التوظيف والخصخصة".

وأكد علي ان "الورقة بحاجة لحكومة مستقرة، وثلاث سنوات غير كافية، لان ما تم تضمينه في الورقة يشبه الى حد ما سياسة اردوغان وبوتين في تركيا وروسيا في اصلاح بلديهما، بحيث احتاج كل واحد منهما الى اكثر من عقدين ونصف للاصلاح الذي ينشده علاوي خلال ثلاث سنوات". 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات