شبكة النبأ المعلوماتية

طارق حرب يطرح معادلة الانتخابات التي ستقلب المنظومة السياسية

twitter sharefacebook shareالأربعاء 14 تشرين الاول , 202068

اكد الخبير القانوني طارق حرب، الاربعاء، ان البطاقة البايومترية ستقطع اي سبيل للتزوير فيما اشار الى ان القرار في التغيير السياسي بيد الشعب عبر المشاركة الانتخابية الواسعة.

وقال حرب في بيان له تلقته وكالة النبأ، ان "استخدام البطاقة البايومترية يؤدي الى قطع التزوير الذي حصل في الانتخابات السابقة اذ لايجوز استخدامها اكثر من مرة ولا يجوز استخدامها الا بحضور صاحبها اذ يتعذر حتى على المحطة الانتخابية استخدامها لابل حتى الاخ لا يجوز استخدامها بدل اخيه وبالتالي البايومتر سيمنع المحطة من اضافة حتى لو اسم واحد لصالح اي مرشح".

واضاف حرب ان"هذه البطاقة حتى مع عدم استخدامها اي لم يذهب صاحبها للتصويت فأنه تأتي النتائج صحيحة 100% لان كل ما تثبته المحطة يؤشر في بغداد ولا يستجيب الجهاز الالكتروني في الحالات الاخرى فلا اضافات حتى ولو لرقم واحد ولا يوجد تحويل من مرشح الى مرشح اخر ولا انقاص لما حصل عليه المرشح".

واشار الى ان" الشرط الثاني هو المشاركهةالواسعة في التصويت والذهاب الى صناديق الاقتراع لان الكتل السياسية الموجودة في البرلمان الحالي تمثل اقل من 30% من الناخبين اي ان هنالك اكثر من 70% لم يشارك بالانتخابات وقاطعوها ولم يصوتوا"

واوضح حرب"اذا ذهب نصف المقاطعين الذين لم يصوتوا سابقاً فأن ذلك يعني ذهاب 35% وهؤلاء اكثر من 30% الموجودون في البرلمان حالياً اي ان الاغلبية البرلمانية والتي تمثل نصف المقاطعين سيتولون السلطة والحكم وجميع ما موجود حالياً سيكونون اقلية اما اذا ذهب الجميع المقاطعين واشتركوا في الانتخابات المقبله فأن ذلك يعني ان حكام اليوم سيدخلون التاريخ".

ولفت الى انه"اذا اردنا التغيير فعلينا بالبايومتر وعلينا بالمشاركة الواسعة وهذا سيحصل بصرف النظر عن نوع الدائرة لان البايوميتر يمنع التزوير وان المشاركة الواسعة الجديدهة تأتي بحكام جدد".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات