شبكة النبأ المعلوماتية

الطاقة النيابية: هدر العراق للغاز مسألة سياسية بحتة

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 13 تشرين الاول , 202066

أكدت لجنة الطاقة النيابية، اليوم الثلاثاء، أن العراق يهدر من الغاز ما يغطي نصف احتياجاته من الطاقة الكهربائية، فيما بينت أن الكمية المهدورة تذهب دون الاستفادة منها.

وقال عضو اللجنة النائب غالب محمد لوكالة الأنباء الرسمية تابعته "وكالة النبأ" إن "العراق يحرق سنويا ما يقارب 18 مليار متر مكعب من الغاز، تذهب دون الاستفادة منها، في توليد الطاقة الكهربائية وغيرها من الاحتياجات الضرورية".

وأضاف محمد، أن "هذه الكمية المهدورة تغطي نصف احتياجات العراق من الطاقة الكهربائية".

وأشار عضو اللجنة إلى أن "العراق في المستوى الرابع في احتياطي الغاز"، مشددا "عدم استغلال هذه الثروة هو مسألة سياسية بحتة".

وكانت قد كشفت لجنة الطاقة النيابية، اليوم الثلاثاء، وجود 100 ألف من العمالة الأجنبية في العراق، فيما اشارت الى قدرة الحكومة على توفير فرص تعيين لالاف العاطلين عن العمل.

وأكد عضو اللجنة غالب محمد للوكالة الرسمية تابعته "وكالة النبأ"، أن "العراق قادر على إنشاء مجموعة من شركات البتروكيمياويات التي ستوفر فرص تعيين لأكثر من 35 ألف شاب في جميع المجالات الكيميائية والفيزيائية والمعاهد النفطية والمهندسين الكيمياويين ومهندسي النفط"، مشيرا إلى أنه "حتى الآن المشاريع باقية، ولا توجد أي مخرجات عالية في هذا الموضوع".

وأعلن محمد، أن "هنالك أكثر من 100 ألف من العمالة الخارجية، منهم من هم متواجدون في العراق بشكل غير قانوني".

وأردف عضو لجنة الطاقة النيابية، "لذلك ينبغي تصفيتهم وتحلّ مكانهم طاقات شبابية من الخريجين".

ويعتمد العراق على تزويد محطات توليد الطاقة الكهربائية بالغاز المستورد من دول الجوار لسد النقص الحاصل في الطاقة والتي تكلف ميزانية الدولة امولا طائلة، فيما تتعالى اصوات سياسيين وناشطين بأستغلال موارد العراق الطبيعية لتحقيق الاكتفاء الذاتي والتنمية المستدامة لقطاع النفط. 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات