شبكة النبأ المعلوماتية

فنادق كربلاء تنهار: مطالبات بفتح الحدود للزوار الأجانب

twitter sharefacebook shareالأثنين 12 تشرين الاول , 2020196

وكالة النبأ-خاص/ علي خالد الخفاجي

تعيش فنادق كربلاء حالة من الركود نتيجة الاغلاق العام في العراق منذ تفشي وباء فيروس كورونا، وتعطيل الدوام وغلق الحدود بشكل كامل امام الزوار الأجانب، والذين يمثلون الرصيد الفعلي لأصحاب الفنادق في كربلاء المقدسة، فيما ضاعت عشرات الالاف من فرص العمل بعد عمليات التسريح الجماعية.

خلال تجولنا في المدينة وجدنا أبواب الفنادق مغلقة فيما افتتح بعضها لأصحابها فقط لخلوها بشكل تام من الزوار، وبعد مرور حوالي ثمانية أشهر من الاغلاق بدأت الأمور تضيق بالنسبة لأصحاب الفنادق الذين ناشدوا عبر وكالة النبأ الحكومتين المحلية والاتحادية بفتح الحدود امام الأجانب من اجل إعادة تنشيط الحركة السياحية في المحافظة.

يقول ابو عبد الله التميمي أحد القائمين على "فندق الامبراطور" في حديثه لوكالة النبأ، ان الفنادق في كربلاء المقدسة عانت كثيرا في الاشهر الماضية بسبب الاوضاع الأخيرة في البلاد وتداعيات جائحة كورونا، مضيفا ان فندقه سرح العشرات من العالمين جراء الظرف الصحي الراهن.

واكد التميمي، انه ورغم اغلاق الفنادق وتسريح العاملين الا ان الحكومة استمرت بفرض الضرائب وجباية أجور الكهرباء، مبدياً استغرابه من التصريحات الحكومية التي تؤكد دعم القطاع الخاص فيما يقومون بخنقه هنا في كربلاء.

وطالب التميمي، الحكومة العراقية بإعادة فتح الحدود امام الزوار الاجانب مع فرض الاجراءات الصحية والوقائية اللازمة، والتأكيد على اصحاب الفنادق بتوفير المواد المعقمة والكمامات والقفازات وتقليص الاعداد.

صاحب فندق اخر تحدث للنبأ شرط عدم ذكر اسمه، اعرب عن امتعاضه من الاجراءات الحكومية في التعامل مع جائحة كورونا، ويقول ان اغلب دول العالم فتحت حدودها مع اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة، بينما تمتنع حكومتنا عن فتح الحدود رغم التأثير الاقتصادي الكبير على البلد، وخاصة في كربلاء التي تعتمد بنسبة كبيرة على القطاع السياحي والفندقي.

وتتفق الحكومة المحلية في كربلاء مع دعوات أصحاب الفنادق، ورفعت مناشدة للحكومة الاتحادية لاستمرار فتح الحدود امام الزوار الأجانب بعد سماحها بدخول 1500 زائر خلال زيارة الأربعين.

وقال محافظ كربلاء نصيف جاسم الخطابي في حوار تلفزيوني (2 تشرين الأول 2020) وتابعته النبأ ان "الحكومة المحلية رحبت بقرار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الخاص بالسماح لدخول ١٥٠٠ زائر من كل دولة لأداء زيارة الاربعين وفق الاجراءات الصحية، وكحكومة محلية نطالب رئيس الحكومة بالإبقاء على القرار حتى ما بعد الزيارة كي لا نفقد عالمية زيارة سيد الشهداء عليه السلام في جميع المناسبات وحتى الايام الاعتيادية".

وفي التأثيرات الاقتصادية يقول الخطابي ان "كربلاء فقدت ٦٠ ألف فرصة عمل"، اما عدد الفنادق المتوقفة فهناك (٥٨٠) متوقف عن العمل منذ جائحة كورونا ولغاية الان، ويرى محافظ كربلاء العالم لا يعرف نهاية وباء كورونا وهذا بحد ذاته يجب ان يدفع الحكومة لفتح الحدود للاستفادة منها اقتصادية واستعادة عشرات الالاف من فرص العمل.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات