شبكة النبأ المعلوماتية

تكهنات بتطبيع سعودي اسرائيلي قريباً

twitter sharefacebook shareالأحد 11 تشرين الاول , 202072

انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي تكهنات محمومة إثر بث حلقات من مقابلة في قناة العربية التلفزيونية التابعة للسعودية مع رئيس الاستخبارات السعودي السابق وسفير المملكة في واشنطن لفترة طويلة، بندر بن سلطان آل سعود، وحمل فيها بشدة على القادة الفلسطينيين لانتقادهم تحركات دول الخليج الأخيرة للسلام مع إسرائيل.

وقال بن سلطان في المقابلة التي بُثت في ثلاثة أجزاء "هذا المستوى الهابط من الخطاب ليس ما نتوقعه من مسؤولين يسعون للحصول على دعم دولي لقضيتهم".

وأضاف "إن تجاوزهم (القادة الفلسطينيين) على قادة دول الخليج بخطاب مُستهجن هو أمر غير مقبول كليا".

وكان القادة الفلسطينيون قد وصفوا في البداية تطبيع دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين العلاقات مع إسرائيل بأنه "خيانة" و "طعنة في الظهر".

 

وتحدث بن سلطان، (الذي قضى فترة 22 عاما، جديرة بالملاحظة، سفيرا للسعودية في واشنطن وكان مقربا من الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش، حتى أنه في كثير من الأحيان كان يلقب ببندر بن بوش)، عن "الفشل التاريخي" للقيادة الفلسطينية التي وصفها لمشاهديه بأنها تعاملت مع الدعم السعودي كأمر مسلم به.

وقال مسؤول سعودي مقرب من العائلة الحاكمة إن مثل هذه الكلمات ما كانت ستبث في قناة تلفزيونية تملكها السعودية من دون موافقة مسبقة من كل من الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان.

وأضاف المسؤول أنه باختيار بندر، الدبلوماسي المخضرم وأحد أعمدة المؤسسة الملكية لزمن طويل، لقول هذه الكلمات، يمثل أوضح إشارة حتى الآن على أن القيادة السعودية قد تكون تهيء مواطنيها لاتفاق نهائي مع إسرائيل.

وبالفعل يبدو، عبر كل من كلمات بندر والتأييد بهدوء لتطبيع الإمارات والبحرين مؤخرا مع إسرائيل، أن القيادة السعودية تخطو نحو التقارب وإقامة علاقات مع إسرائيل بسرعة أكبر من شعبها.

لذا فإن اتفاق سلام سعودي -إسرائيلي، وإن لم يكن وشيكا بالضرورة، أصبح اليوم احتمالا واقعيا.

المصدر: بي بي سي عربي

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات