شبكة النبأ المعلوماتية

من هو السيد جاسم الطويرجاوي؟ لم يولد في طويريج

twitter sharefacebook shareالأحد 11 تشرين الاول , 2020304

وكالة النبأ/ رصد

توفي خطيب المنبر الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي فجر اليوم الاحد في دولة الكويت بعد صراع طويل مع المرض.

وأعلنت وسائل الاعلام العراقية والكويتية خبر وفاة الناعي وخطيب المنبر السيد جاسم الطويرجاوي عن عمر ناهز 73 عاما في المستشفى الأميري بالكويت بعد صراع طويل مع المرض.

فمن هو السيد جاسم الطويرجاوي؟

السيد جاسم بن السيد عبد بن السيد عباس من السادة العرد، من محافظة النجف الأشرف ناحية الحرية (الصليجية) ومن مواليد 1947م وله خمسة أولاد وسبعة بنات.

لماذا سمي بالطويرجاوي

يروي السيد جاسم في حوار له مع موقع العتبة العلوية المقدسة سبب تسميته بالطويرجاوي، فيقول: في الواقع أنا كنت قد عقدت مجلسا في كربلاء تحت قبة الحسين منذ عام 1962م وحتى عام 1980م وكنت في البداية أقرأ في طويريج قبل أن آتي إلى هذا المجلس في كربلاء فعندما أصل كانوا يقولون وصل الطويرجاوي وقد سار هذا الاسم عليّ.

درس في النجف الأشرف المقدمات، وكان من أبرز أساتذته الشيخ عز الدين الجزائري والشيخ طه البصري حيث كان في مدرسة القوام ومدرسة الجزائري.

لماذا خرج من العراق؟

تعرض للمضايقات من أجهزة حزب البعث، حتى اضطر للخروج من العراق عام 1980م في شهر تشرين الأول بعد تدهور الأوضاع في تلك الفترة من إعدامات واعتقالات وقد ذهب إلى الكويت ويقول السيد جاسم عن استقباله: "استقبلوني بأحسن استقبال وبقيت هناك إلى دخول العراق الكويت عندها خرجت من الكويت متوجهاً إلى إيران عام 1990". واستمرت أجهزة البعث في ملاحقة عائلته حتى قاموا قاموا بإعدام ولده قحطان سنة 1982 ولم يقفوا على قبره لحد الآن.

قرأ الخطب الحسينية في سوريا ولبنان والسعودية والكويت والبحرين وقطر وإيران وبريطانيا وكان تفاعل الجمهور كبيراً معه أينما يقرأ، لكنه يقول: "لا يشفي قلبي وغليلي إلا الجمهور العراقي فهنا يبكون بحرقة ولوعة فلم أجد أكثر منهم تعلقاً بالحسين عليه السلام".

بداياته

اما عن بدايته في المنبر فيروي السيد جاسم بداياته: "بدأ الخطاب الحسينية وهو في عمر كان عمري (10) سنوات بدأت القراءة، فقد كان الشيخ حسين جواد يقرأ عند خوالي فطلبت منه أن يعلمني القراءة، فقال لي هل بإمكانك حفظ الشعر، فقلت له نعم، وحفظني أول بيت من الشعر وهو؟

إن كان عندك عبرة تجريها         فانزل بأرض الطف كي نسقيها

وبالفعل حفظت هذه الأبيات وطلب مني أن أقرئها مقدمة قبل مجلسه، وقرأتها، وأتذكر كانت عندي خالة تجيد كثيراً القراءة فلما سمعت بقراءتي خرجت تزغرد اعتزاز بي، وبعدها بدأت أقرء المقدمات لكثير من الخطباء.

أما أول مجلس في النجف للسيد جاسم الطويرجاوي فقد كان في بداية الستينات في منطقة خان المخضر عند مرقد السيد أبو عربيد، وقبلها قرأت في المشخاب والكوفة.

أبرز دعواته

أقول إلى كل من العالم الإسلامي ومحبي أهل البيت خاصة عليكم بالتعاضد والتعاون وعدم التفرقة وبحب الحسين (عليه السلام) بكل صدق وإتباع المراجع العظام، فالحسين خرج وهدفه الأسمى الإصلاح في أمة جده. 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات