شبكة النبأ المعلوماتية

مدونون يعوضون الرواتب بالنكات.. وعلم النفس يقدم التفسير

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 06 تشرين الاول , 2020123

وكالة النبأ/ خاص

نشر مدونون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عشرات النكات حول مسألة تأخر رواتب الموظفين وإجراءات الحكومة العراقية لمعالجة الازمة المالية الخانقة التي تمر فيها البلاد، فيما فسر باحثون من علم النفس والاجتماع هذه الظاهرة النفسية الاجتماعية.

ورصدت "وكالة النبأ" ابرز النكات التي تنتقد طبيعة عمل الحكومة وتعاطيها مع الازمة الحالية التي اثرت وبشكل كبير على الوضع الاقتصادي للمواطن العراقي، وخاصة الطبقات الفقيرة التي تعتمد على الراتب الشهري بشكل أساسي، ففي احدى النكات المصممة بشكل بسيط تقول: "بمناسبة تأخر الراتب البارحة طب علينا حرامي يدور فلوس كمنا ندور وياه بلكي نلكه". في تعبير عن شحة الأموال لدى المواطنين.

ونشر رسام الكاركاتير عبد الأمير الركابي صورة كاريكاتيرية كتب فيها: "اعلان فقدان: فقد الراتب بشكل مجهول منذ يوم 25 على من يعثر عليه الاتصال على أي موظف قريب وله مكافأة مجزية مع هدية"، كما نشر الركابي صورة أخرى لموظفين يسأل بعضها الاخر عن سبب عدم حلاقة شعره بالقول: "شنو حلاقكم ميت؟" فيجيب الموظف: "لا والله أستاذ بس الراتب تأخر".

وسخر حساب اخر ينتحل اسم الشركة العامة للإسمنت العراقية من قرارها القاضي بتوزيع مادة الاسمنت بدل الرواتب، وكتب قائلا: "وجه السيد المدير العام بتوزيع ما يعادل رواتب الموظفين لهذا الشهر بأطنان من الاسمنت عوضا عن الراتب، وندعو الدوائر والوزارات الأخرى ان تحذو حذونا، فبالإمكان توزيع الصابون لموظفي التجارة والرصاص للداخلية والدفاع والطباشير للتربية".

ويفسر علماء النفس والاجتماع هذه الظاهرة بجوانب متعددة، اذ يقول الدكتور خليل إبراهيم رئيس قسم علم النفس في دار الحكمة، ان "اللجوء الى النكتة هو جزء من استراتيجية يتبعها الانسان لمعالجة بعض المشكلات التي لا تتوفر لديه القدرة لحلها"، ويضيف في حديثه لـ "وكالة النبأ" ان "الانسان عندما يحاول اشباع حاجة او رغبة معينة ولا يستطيع تحقيقها يحاول تعويضها بطريقة معينة تحقق لها اشباعا نفسيا والنكتة احدى اهم الوسائل في هذا المجال".

وأوضح إبراهيم ان "استخدام النكتة تمثل حالة جديدة في العراق جاءت من جمهورية مصر، وزاد استخدامها مع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي".

اما أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة بغداد الدكتور علي طاهر الحمود فيقول ان "النكتة لم تكن مقتصرة على الشعب العراقية فكل المجتمعات تلجأ الى النكتة في تناول بعض المشكلات التي تواجهها"، مضيفاً "عندما تنتشر النكتة بشكل كبير فهذا يعني ان المجتمع يرفض او يحتج على قضية ما".

وأوضح الحمود في حديثه لوكالة النبأ انه "فيما يتعلق بقضية تأخر رواتب الموظفين، فان انتشار النكتة بهذا الشكل في مواقع التواصل الاجتماعي يشير الى وجود حالة من الاحتجاج الشعبي ضد إجراءات الحكومة وبالتالي تبلور حالة شعبية رافضة".

ولفت الحمود الى ان "انتشار النكتة قد يؤشر لحالة من التوتر الاجتماعي الذي يشيع في مجتمع ما".

يشار الى ان الحكومة العراقية تأخرت في دفع رواتب الموظفين لشهر أيلول الماضي، لعدم توفر السيولة المالية، وفيما رهنت وزارة المالية توزيع الرواتب بموافقة البرلمان على قانون جديد للاقتراض الداخلي والخارجي، اتهم أعضاء في مجلس النواب الحكومة بعدم القدرة على إدارة الازمة المالية وتضييع مليارات الدولارات من أموال النفط والضرائب والمنافذ الحدودية.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات