شبكة النبأ المعلوماتية

قتل لإسكاته: فيلم صادم عن جمال خاشقجي

twitter sharefacebook shareالسبت 03 تشرين الاول , 2020100

مملكة الصمت هي جزء من إعادة سرد تطور خاشقجي الشخصي والفلسفي كواحد من أبرز الصحفيين في العالم العربي، وجزءا من تاريخ العلاقة الغريبة بين الولايات المتحدة والمملكة السعودية.

قال ريك رولي، مخرج الفيلم، إن خاشقجي، المولود في المدينة عام 1958، كان "رجلاً عاش حياته وسط زوبعة". عندما كان شابا بالغا في الثمانينيات، اندمج خاشقجي مع المجاهدين، وهم مجموعة من المتمردين الوهابيين المدعومين من السعودية، الذين يحاربون القوات السوفيتية في أفغانستان، وصادق زعيمهم الكاريزمي المراوغ، وريث البناء السعودي أسامة بن لادن. (كان خاشقجي أول صحفي يصور الرجل الذي قام فيما بعد بتنظيم هجمات 11 سبتمبر على الكاميرا).

تتتبع مملكة الصمت تطور خاشقجي من رجل متعاطف مع الارهابيين إلى ناقد حزين القلب بسبب التحول الإرهابي لمصادره السابقة. قال رولي: "مرارا وتكرارا، رأى أبطاله- الأبطال الذين ساعد في تكوينهم، والذين روى قصصهم، والذين دافع عنهم- رآهم يتحولون إلى أشرار، ويقومون بأشياء يعتبرها شرًا".

بالنسبة لدولة مهتمة بالسمعة الدولية، فلماذا تخاطر بهذا القدر من حسن النية في جريمة القتل البشعة لأحد الصحفيين؟ مملكة الصمت تستكشف الخطر الذي يمثله خاشقجي على ما يبدو على النظام، على الصعيدين الشخصي والمالي، لإثارة مثل هذا الرد الضخم والعنيف بشكل مذهل. لم تكن مجرد كلمات خاشقجي في الواشنطن بوست، قام خاشقجي بتسهيل لقاءات مع الإسلاميين والمخابرات السعودية، وكان يعرف المزيد عن الدعم السعودي لبن لادن والقاعدة في وقت مبكر.

قال رولي، وفي الأيام التي سبقت مقتله، وافق خاشقجي على مقابلة محامي عائلات 11 سبتمبر الذين يقاضون المملكة السعودية لدور البلاد في هجمات عام 2001.

وتدافع مملكة الصمت ضمنيا عن إجراء تغيير واسع النطاق- إعادة تقويم للعلاقة الأمريكية السعودية، وإنهاء الحرب في اليمن- الذي يبدو غير مرجح نظرًا للواقع السياسي الحالي.

وقال رولي، لكن هناك عدالة يمكن تحقيقها على مستوى أصغر، خاشقجي "قُتل لإسكاته"، وقراءة كلمات خاشقجي الآن، وأعمدته العديدة حول حملات الأمير محمد القمعية والقمع الذي لا يطاق في وطنه السابق، سيكون "نوعًا من الانتصار على الصمت الذي سيفرضونه".

المصدر: الغارديان

ترجمة وكالة النبأ للأخبار 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات