وكالة

متظاهرو كربلاء: مطالبنا لم تتحقق وحكومة الكاظمي لا تمثلنا

twitter sharefacebook shareالخميس 01 تشرين الاول , 2020140

شهدت مدينة كربلاء المقدسة، عصر اليوم الخميس، تظاهرة شعبية بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاحتجاجات تشرين التي اسقطت حكومة عادل عبد المهدي، فيما رفضوا مزاعم حكومة الكاظمي بشأن تمثيلها لاحتجاجات تشرين ومهددين بإقالته في حال استمراراه على النهج الحالي.

وتحدث المتظاهرون لمراسل وكالة النبأ الإخبارية الذي حضر في ساحة التربية وسط كربلاء بشأن مطالبهم التي لم تتحقق حتى الان، وأبرزها محاسبة قتلة المتظاهرين وإقرار قانون الانتخابات.

وقال رائد إبراهيم الدعمي ان "تظاهرتهم التي انطلقت اليوم تأتي لاستذكار تشرين وتنبيه الحكومة لتقاعسها عن تنفيذ المطالب الشعبية"، مشيرا الى ان "يوم 25 تشرين الأول الجاري يمثل الفرصة الأخيرة للطبقة الحاكمة وسيكون المطلب الأساسي هو تغيير النظام السياسي".

وأضاف الدعمي ان "حكومة الكاظمي جاءت من رحم الأحزاب التي توافقت على شخصيته حفاظا على مصالحها، فهو لم يكن خيار ساحات الاعتصامات"، واصفا وزارته بـ "الحكومة الإعلامية".

وفي ذات السياق تحدث حسن الحسيني لـ "وكالة النبأ" وهو متظاهر تشريني اعتقل في تشرين الثاني من العام الماضي، "ان تظاهرة اليوم هدفها تذكير حكومة الكاظمي بالمطالب الشعبية أبرزها تقديم قتلة المتظاهرين الى العدالة وحصر السلاح بيد الدولة، وتعديل قانون الانتخابات والمفوضية بحسب مطالب الساحات لا على أساس رغبة الأحزاب".

وحذر الحسيني حكومة الكاظمي من عدم تنفيذها لهذه المطالب قبل 25 من تشرين الأول الجاري لأنه قد يواجه شعار "ارحل" كما حدث مع سلفه عادل عبد المهدي.

وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قال في بيان له اليوم الخميس ان حكومته انبثقت من خريطة الطريق التي فرضها حراك الشعب العراقي في إشارة منه الى تظاهرات تشرين التي أجبرت حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة وانتخب على أثرها الكاظمي رئيسا للوزراء. انتهى ج