شبكة النبأ المعلوماتية

خريجو النفط يعتصمون امام مبنى محافظة كربلاء ويطالبون بالكشف عن حقيقة التعيينات

twitter sharefacebook shareالأحد 27 ايلول , 2020126

أعتصم خريجي هندسة النفط امام مبنى محافظة كربلاء -ما يسمى (فلكة المحافظة)  مطالبين الادارة المحلية بتخصيص وظائف لهم، حاملين لافتات مكتوب عليها( مهندسو كربلاء اولى بالتعيين في مصفى كربلاء).

ويقع المصفى على بعد 40 كلم من مركز مدينة كربلاء. وضع الحجر الأساس له عام 2014، وبكلفة إنشاء بلغت ستة مليارات و500 مليون دولار وبالاتفاق مع مع ائتلاف الشركات الكورية التي تقودها هونداي، ويقدر ان يصل الى التشغيل المتكامل عام 2022.

وطالب المحتجون بالكشف عن حقيقة ما أعلنته وزارة النفط منذ البدء بالعمل في مصفى كربلاء بتعيين أكثر من (4600) فرصة عمل لخريجي الكليات الهندسية والمعاهد النفطية، ونشر بيان لوزير النفط السابق ثامر الغضبان في 4/11/2019، بتوفير 2200 فرصة عمل جديدة وفق عقود عمل لمختلف الاختصاصات. وكان من المقرر ان يكون 50 % نسبة العمالة و50% الباقية هي لأبناء محافظات الفرات الأوسط ، النجف، بابل، الديوانية وكربلاء لها الحصة الاكبر في التعيين،

ونشر مدنونين على مواقع التواصل الاجتماعي 20/11/2019صوراً تظهر فيها ملفات المتقدمين للتعيين بمصفى كربلاء مرمية في حاويات النفايات والاماكن القريبة من البيت الثقافي المكان الذي تستلم فيه معاملات المتقدمين ما آثار غضب واحتجاج المواطنين، وقد نفت اللجنة المشرفة على التعيينات، مبينا ان اللجنة استلمت ما يقارب ٩٠٠٠ معاملة من المواطنين وجميعها مدخلة إلكترونياً.

وطالبت عضو مجلس محافظة كربلاء، بشرى حسن عاشور، في وقت سابق، الحكومة المركزية ووزارة النفط بجعل 60 ‎%‎ من العمالة داخل مصفى كربلاء لابناء المحافظة والعراقيين.

وقالت عاشور إن "مجموع العاملين في مصفى كربلاء يبلغ 18468 شخصاً 4814 عاملاً فقط هم العراقيين بينهم نسبة قليلة من أبناء المحافظة، أما الكوريين العاملين في المصفى يبلغ عددهم 757 عاملاً، والاجانب من الصين، والهند، والبنغال وباكستان، فيبلغ عددهم 12897 عاملاً، وأكدت عاشور ان "الجهات الأمنية في المحافظة اكتشفت في وقت سابق وجود عدد من المتطرفين بين العمال الأجانب وبالتالي من المفروض ان يجعل 60% منهم عراقيين".

وشبهات الفساد تحوم حول مصفى كربلاء ملفات مختلفة ليس فقط ملف التعيينات ، فقد أعلنت لجنة النزاهة النيابية، ايلول/2019، عن تشكيل لجنة تحقيقية مشتركة مع لجنة الطاقة للتحقيق بعقد كابسات مصفى كربلاء النفطي، مبينة ان الحقل أحيل بعقد مع الغرامات يصل الى 8 مليارات دولار في وقت تكلفته لا تتجاوز 4 مليارات دولار، وفي تصريح صحفي عضو اللجنة جواد حمدانن قال فيه، إن "شركة المشاريع النفطية التابعة لوزارة النفط أحالت عقد كابسات مصفى كربلاء الى شركة أجنبية بقيمة تصل إلى 6 مليارات دولار".

وأضاف، أن "هناك غرامات تفرض في حال اي تأخير في الإجراءات الحكومية تصل الى ملياري دولار مما يعني قيمة العقد الكلية تصل إلى 8 مليارات دولار، مشيرا إلى، أن "قيمة كابسات المصرف بحسب المختصين لا تتجاوز 4 مليارات دولار، ولجنة النزاهة خاطبت وزارة النفط لمعرفة تفاصيل العقد والاطلاع على أولياته الا أنها لم ترد على المخاطبة ولم تزود لجنة النزاهة بأي أوليات عن العقد، وتم تشكيل لجنة تحقيقية من لجنتي النزاهة والطاقة النيابيتين للتحقيق بالأمر بتوجيه من رئاسة البرلمان".

وكشف النائب عن محافظة كربلاء حامد الموسوي، ايار/2020، عن وجود فيما خسائر مالية بلغت 13 مليار دولار في مشروع مصفى كربلاء النفطي، مطالبا الجهات المعنية ووزارة النفط بالتحقيق في هذا المشروع، ووجه الموسوي سؤالاً برلمانياً إلى وزير النفط، أكد فيها أن "هناك مؤامرة كبيرة لعرقلة إكمال مصفى كربلاء، وفساد مالي وإداري وخسائر تبلغ 13 مليار دولار كما هو مبين بالوثائق المرفقة، وطالب وزارة النفط والجهات المعنية بالتحقيق والإسراع في محاسبة المقصرين والفاسدين وايجاد حلول لهذا المشروع الاستراتيجي للعراق وكربلاء".

إخلاص داود

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات