شبكة النبأ المعلوماتية

اللجنة الاقتصادية: شحة المياه تعرض العراق إلى خطر التصحر في السنوات القادمة

twitter sharefacebook shareالأحد 20 ايلول , 2020164

سلطت اللجنة الاقتصادية البرلمانية، اليوم الاحد، الضوء على مشكلة شحة المياه التي سيعاني منها العراق بعد عشر سنوات من الان، مطالبة الحكومة بإستخدام الضغط الاقتصادي على كل من إيران وتركيا مقابل حصول على المياه.

وقالت اللجنة في تصريح صحفي، ان "هناك مؤشرات خطيرة من إن العراق سيعاني في عشر السنوات القادمة من التصحر ،معللة ان هذه المشكلة مرتبطة بسببين أحدهما دول المنبع والثاني بعدم بناء سدود جديدة في شمال ووسط البلاد من قبل الحكومة".

وأوضحت، أن "ما يقارب من 80 مليار متر مكعب من المياه تدخل سنوياً للإقليم، إلا أن هذه الكميات تدخل وتخرج الى الخليج بدون الاستفادة منها بسبب قلة السدود وهي اكبر مشكلة يعاني منها العراق"، فيما مؤكدة أن "بقاء هذه المشكلة من عدم بناء سدود جديدة، فأن العراق بعد عشر سنوات سيقوم بشراء المياه من تركيا وايران بضعف ما نبيعه من برميل النفط حاليا".

وأكدت اللجنة، ان "الضغط الاقتصادي على كل من إيران وتركيا هو السلاح الامثل للضغط عليهما للحصول على حصة عادلة من المياه".

واشارت الى، ان "حجم التبادل التجاري مع تركيا خلال عام 2019 بلغت اكثر من 20 مليار دولار ومع ايران ضعف هذا المبلغ وبالتالي فان عدم التعامل مع هاتين الدولتين في اي سنة سيؤثر بالتاكيد على عملتها الوطنية بسبب عدم دخول العملة الصعبة اليها".

يذكر ان بناء سدود على الانهر وروافد دول المنبع واخرها بناء سد اليسو على نهر دجلة من قبل تركيا سيحرم العراق من حصته المتفق عليها وبالتالي يؤثر سلبا على الزراعة والاستخدامات الاخرى للمياه.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات