شبكة النبأ المعلوماتية

ميناء الفاو.. ست دول وعشرات العراقيل تقف في طريق الحلم العراقي

twitter sharefacebook shareالأربعاء 16 ايلول , 2020411

وضع حجر الأساس لمشروع ميناء الفاو الكبير يوم 5 أبريل/نيسان 2010، ليكون واحداً من أكبر الموانئ المطلة على الخليج والعاشر على مستوى العالم، وكما كان مخطط له ان تبلغ تكلفة المشروع حوالي 4 مليار دولار، وتقدر طاقة الميناء المخطط إنشاؤه 99 مليون طن سنوياً، وفي حال اكتمال المشروع وكما هو معلن من الجهات المختصة، سوف يغير خارطة النقل البحرية العالمية، والمشروع عند اكتماله من المحتمل أن يصبح أحد أكبر موانئ الخليج العربي حيث تتراوح طاقته الإنتاجية الابتدائية بين 45 –20 مليون طن سنوياً، ويعد مشروعاً إستراتيجياً يربط الشرق بأوربا عبر العراق وتركيا وسوريا بما يسمى بالقناة الجافة.

أسباب تلكؤ مشروع ميناء الفاو الكبير

مصارد سياسية تتهم ست دول عربية تعارض انشاء ميناء الفاو، وتوضح الاسباب التي دفعت الوقوف بوجه هذا المشروع وعدم اكماله، ومنها انه في حال انجاز المشروع سينتهي الاعتماد على موانيء الامارات وميناء مبارك وقناة السويس، ولهذا دفعت الدول العربية والخليجية على الخصوص مبالغ طائلة للمسؤولين العراقيين لعدم انجازه، بحسب المصدر.

واوضح مدير هيأة ميناء الفاو الكبير أسعد عبد الرحيم راشد إن "هناك جملة من العوائق التي تؤثر وتنعكس سلباً في سرعة إنجاز العمل وإنشاء الأرصفة ومنها التمويل والظروف التي أحاطت بالعراق من العام 2014 الى العام 2018، والأزمة المالية أثرت بصورة مباشرة في حركة المشروع".

وأضاف راشد أن "أسباب التأخير لا تقتصر على الأمور المادية فحسب، إنما هناك أمور فنية عديدة أثرت في العمل منها: تربة الموقع ضعيفة جداً ومن الصعب الإنشاء عليها إلا بعد المعالجات الكبيرة، التي تستغرق وقتا كبيراً"، مضيفاً أن "سير العمل يتباطأ في فصل الصيف بسبب ارتفاع درجات الحرارة وتقلبات المناخ والرطوبة".

وأشار الى أن "هذه المتغيرات تؤثر بصورة كبيرة على سرعة إنشاء الأرصفة وسرعة العمل بجميع مفاصل المشروع"، داعياً الى "إعطاء اهتمام أكبر لميناء الفاو الكبير وزيادة التخصيص وتجنب انقطاعه".

من جانبه أعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الثلاثاء الماضي، أن "الكاظمي أشار إلى حق العراق السيادي والدستوري في الموانئ العراقية وتحديداً ميناء الفاو الكبير"، مبيناً أن "رئيس الوزراء تعهد بأن تنال حكومته شرف البدء فعلياً بتنفيذ ميناء الفاو الكبير، وأن تلكؤ تنفيذ مشروع الفاو الكبير جاء لأسباب غير معروفة وقد يكون هنالك تعمد في التقصير".

دعوات لمعرفة أهمية المشروع كمدخل مادي واستثماري

 لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، دعت، 7/ ايلول الجاري، الحكومة إلى التدقيق لمعرفة أسباب تأخر إجراءات تنفيذ مشروع ميناء الفاو الكبير، مشيرة إلى أن "تلكؤ المشروع له طابع سياسي، ولهذا يجب أن تفتح الأوراق لمعرفة الجهات التي تعمل على تعطيل هذا المشروع".

وفي تصريح صحفي قالت عضو اللجنة الاقتصادية ندى شاكر جودت، إن، "لا يمكن أن نضحي بالإطلالة البحرية للعراق التي تربطنا بالعالم الخارجي ومن خلالها تضاف الى مدخولات البلاد مليارات الدولارات، فضلا انه مكان لتوفير فرص العمل للشباب"، معتبرة الحديث عن الربط السككي في الوقت الحالي "مجرد لعبة للقضاء على هذا الموقع البحري".

وأشارت جودت إلى أن "العالم بات ينظر لامتيازات الموقع الجغرافي للعراق، الذي يربط الشرق بأوروبا مما سيغير خارطة النقل البحرية العالمية".

دعا الخبير في الشان الاقتصادي رعد تويج، الحكومة الى مد قناة بحرية من الخليج العربي الى داخل العراق تكون رديفة للقناة الجافة للمساهمة في تغيير البيئة الجغرافية المائية للعراق مع تنفيذ المشروع الستراتيجي لميناء الفاو الكبير.

وقال تويج في تصريح صحفي على الرغم من وقوع العراق في الطرف الاخير الخليج العربي وامتداداته للبحر العربي والمحيط الهندي ومن اجل ان يعم الرخاء الاقتصاد العراقي مع تنفيذ المشروع الستراتيجي لميناء الفاو الكبير يجب مد قناة بحرية من الخليج العربي الى داخل العراق تكون رديفة للقناة الجافة مما سيسهم في تغيير البيئة الجغرافية المائية للعراق والتي بقيت على حالها منذ تاسيس بلاد وادي الرافدين ".

واضاف، ان العراق يمتلك اليابسة ويقع في مقدمة الخليج العربي وقادر على وضع نموذج بحري جديد، مشيرا الى ان دولا على الخليج مثل قطر لا تمتلك اليابسة فعملت على تحويل جزء من سواحلها على الخليج الى يابسة وعملت الامارات على ادخال مياه الخليج العربي الى داخل اماراتها ".

واشار الى ان للعراق المرونة الاكبر في مثل هذا التغيير والذي يكون عاملا اقتصاديا وسياحيا وتتكون فيه شبكات التقاء متنوعة وتسهم في احياء قناة بحرية وجافة.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات