شبكة النبأ المعلوماتية

الولايات المتحدة تسحب ألفي جندي من العراق

twitter sharefacebook shareالخميس 10 ايلول , 2020

أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط الأربعاء عن خفض قواتها في العراق، فيما يتوقع أن يصدر إعلان مماثل عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يشمل أيضا سحب قوات من أفغانستان، وذلك قبل أقل من شهرين على الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

وأعلن قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال كينيث ماكينزي من بغداد "بعد الاعتراف بالتقدّم الكبير الذي أحرزته القوات العراقية والتشاور والتنسيق مع الحكومة العراقية وشركائنا في التحالف، قرّرت الولايات المتحدة خفض وجودها العسكري في العراق من حوالي 5200 إلى 3000 جندي خلال شهر أيلول/سبتمبر".

وأكد البيت الأبيض الثلاثاء أنه سيتمّ الإعلان في وقت قريب جداً عن خفض جديد لعديد القوات الأميركية في العراق حيث يتعرّض جنود أميركيون إلى ضربات متزايدة على أيدي فصائل مسلحة.

وفي خطاب ألقاه لمناسبة تسلم القائد الجديد لتحالف مكافحة تنظيم داعش الجنرال بول كالفير مهامه، قال ماكينزي إن الولايات المتحدة ستواصل دعم الجيش العراقي في معركته على آخر عناصر ناشطة لتنظيم داعش في البلاد وستُبقي وجوداً عسكرياً محدوداً في سوريا.

وكان ترامب جدّد خلال لقاء انتخابي في كارولاينا الشمالية الثلاثاء وعده بالانتهاء من "الحروب التي ليست لها نهاية".

وقال "سنعيد قواتنا الى البلاد من كل تلك الأمكنة البعيدة"، مضيفا "صرفنا مليارات الدولارات، وما الذي حققناه من ذلك"؟

وبحلول أواخر عام 2018، كان هناك ما يقدر بنحو 5200 جندي أميركي في العراق، وكانوا يشكلون الجزء الأكبر من قوات التحالف البالغ عددها آنذاك 7500، حسب مسؤولين أميركيين. ولكن الولايات المتحدة خفضت بشكل كبير حجم قواتها في الأشهر الأخيرة.

وجاء ذلك بعد اغتيال الأميركيين الجنرال الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد أبومهدي المهندس قرب مطار بغداد في كانون الثاني/يناير 2020. بعد ذلك، تعرضت السفارة الأميركية في بغداد ومصالح أميركية عسكرية وغير عسكرية في العراق لاعتداءات عدة تبنتها إجمالا مجموعات غير معروفة.

وقال مسؤولون أميركيون إنه أعيد نشر بعض القوات في القواعد الرئيسية في بغداد وأربيل في الشمال وعين الأسد في الغرب، لكن معظمها نُقل إلى خارج العراق.

وأشاروا الى أن التقليص كان مخططا له منذ فترة طويلة بعد هزيمة تنظيم داعش، لكنهم اعترفوا بأنه تمّ تسريع الجدول الزمني بسبب الهجمات الصاروخية وفي ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وفي البيت الأبيض قالت كيلي ماكيناني المتحدّثة باسم ترامب إن الرئيس الأميركي يسعى منذ وصوله إلى السلطة الى إخراج الولايات المتحدة من "حروب لا نهاية لها".

ولفتت المتّحدثة خلال مؤتمرها الصحافي اليومي أنّ "الرئيس ترامب وضع حدّاً لسلسلة من الرؤساء الأميركيين الذين على مدى 39 عاماً إمّا شنّوا حرباً أو ورّطوا الولايات المتحدة في نزاع دولي مسلّح".

وأضافت "نعتقد أن الوقت الآن مناسب لتقليص عدد جنودنا والحفاظ على استقرار البلاد بفضل التدريب الذي قدّمته قواتنا" للجيش العراقي.

وتعهد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لدى تسلمه السلطة بكبح جماح المجموعات المسلحة الخارجة عن السيطرة والتي تعارض بشدة الوجود الأميركي في العراق.

وأثناء اجتماعه مع الكاظمي في واشنطن الشهر الماضي، قال ترامب إن القوات الأميركية ستغادر العراق لكنه لم يعطِ جدولاً زمنياً أو مستويات محددة للقوات.

ويأتي الإعلان الأميركي في خضم الحملة الانتخابية الأميركية قبل موعد الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر.

وشكك عراقيون بالإعلان الأميركي الأربعاء. وقال علي سليمان، وهو إداري في قوات الحشد الشعبي "لا نريد قطع العلاقات تماماً مع أميركا"، مضيفا أن الولايات المتحدة "تسلم قواعدها، ولكن إذا لم ترحل نهائيا، سنحاربها".

وقال المسؤول الكبير في الإدارة الأميركية إن الرئيس الأميركي سيعلن انسحابات أخرى من أفغانستان في الأيام المقبلة.

وينتشر هناك حاليا 8600 جندي لواشنطن، حسب اتفاق ثنائي تم توقيعه في شباط/فبراير بين واشنطن وحركة طالبان.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في آب/أغسطس إن هدفها هو خفض عدد أفرادها إلى أقل من خمسة آلاف جندي مع تقدم محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية من جهة والحركة من جهة أخرى.

وذكر ترامب سابقا في مقابلة صحافية أن البيت الأبيض يهدف إلى الوصول إلى ما بين 4000 و5000 جندي في أفغانستان بحلول الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر.

وبموجب الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان، على جميع القوات الأجنبية مغادرة البلاد بحلول ربيع عام 2021، مقابل التزامات أمنية من الحركة المتطرفة.

ويرى ترامب أن الدفع في اتجاه إعادة القوات الى البلاد يمكن أن يعزز موقفه الانتخابي. لكن تصريحات له انتقدت الجيش الأميركي في 2018 ونشرتها مجلة "أتلانتيك" الأسبوع الماضي جعلت شعبيته تتراجع. ونفى البيت الأبيض التصريحات، لكن الصحافي الذي نقلها قال إنه يستند الى مصادر عدة، ودعمته وسائل إعلام أخرى في ما يقول.

المصدر: MEO

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات