شبكة النبأ المعلوماتية

بانتظار اللقاح الموعود.. كورونا يواصل حصاده والعالم في حالة انذار

twitter sharefacebook shareالأربعاء 09 ايلول , 2020

إخلاص داوّد

تتصاعد ارقام كورونا منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في كانون الاول 2019، أظهر إحصاء لرويترز، اليوم الاربعاء، أن أكثر من 27.47 مليون شخص أصيبوا على مستوى العالم ووصل عدد حالات الوفاة 893290 حالة، وانتشر فيروس كورونا بما يقارب 210 بين الدول والمناطق.

وكشفت وكالة أسوشيتيد برس، عن وجود ثلاثة لقاحات حاليا قيد الاختبارات في المراحل الأخيرة، وتجرى تجارب كل منها على 30000 متطوع يعطون جرعات من اللقاح على مدى ثلاثة أسابيع، ثم يخضعون للملاحظة لمراقبة ظهور أي أعراض لفيروس كورونا عليهم، أو أي أعراض جانبية أخرى بعد فترة أسبوع وحتى فترة عامين.

في امريكا تدخل الانتخابات كعامل مهم في توزيع اللقاح المحتمل الذي اعلن ترامب عن موعد توزيعه بحلول 1/تشرين الثاني – أي قبل يومين من الانتخابات الرئاسية في 3 من الشهر ذاته، فيما ابدى منافسه الديمقراطي جو بايدن عن شكوكه في أن ترامب سيستمع إلى العلماء وينفذ عملية شفافة، من جهته أشار ستيفن هان، الذي يعمل في إدارة الأغذية والأدوية، إنه "ربما يكون من المناسب الموافقة على لقاح قبل استكمال التجارب المعملية إذا كانت الفوائد تفوق المخاطر".

وتفق في القول، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة الدكتور أنتوني فاوتشي قائلا "إنه ليس محتملا، لكن ليس مستحيلا، أن يحصل لقاح ضد الكورونا على الموافقة في تشرين الأول المقبل".

ولكن هذين العالمين، والبيت الأبيض، ومديري خمس شركات تصنيع أدوية كبيرة، أوضحوا جميعا أنه لن يكون هناك أي تهاون بالنسبة إلى السلامة وفعالية اللقاح.

شركة أسترازينيكا وجامعة أكسفورد، اوقفت التجارب السريرية النهائية للقاح فيروس كورونا، الذي طورته مؤقتا بعد مرض أحد المشاركين في التجارب في بريطانيا، ووصفت أسترازينيكا الأمر بأنه "إجراء روتيني" يتم في حالة إصابة أي مشترك بأي "مرض غير واضح"، وينظر إلى لقاح شركة أسترازينيكا وجامعة أكسفورد على أنه منافس قوي بين عشرات اللقاحات التي يتم تطويرها على مستوى العالم.

وكانت الآمال كبيرة في أن يكون هذا اللقاح هو أول لقاح يطرح في السوق، بعد نجاح اختبار كل من المرحلة الأولى والثانية، الذي تم إيقاف جميع مواقع التجارب الدولية بشكل مؤقت، بينما يراجع تحقيق مستقل بيانات السلامة قبل أن يقرر المنظمون ما إذا كان يمكن استئناف التجارب، وبحسب المحرر الطبي في بي بي سي، فيرغوس وولش، أنها المرة الثانية التي يتم فيها تعليق تجربة لقاح أكسفورد لفيروس كورونا. وتتوقف التجارب بشكل روتيني في أي وقت يتم فيه إدخال متطوع إلى المستشفى عندما لا يكون سبب مرضه واضحاً على الفور، ويعتقد أن التجارب يمكن أن تستأنف في غضون أيام.

لجنة الصحة العامة في إنكلترا تقرر تقليل عدد السعرات الحرارية في الوجبات الغذائية التي تباع في الأسواق او في المطاعم وذلك تشجيعاً للناس على تخفيض أوزان أجسامهم. يأتي ذلك بعد التأكد من أن وفيات مرضى كورونا المصابين بالسمنة قد تجاوزت الخمسين بالمائة مقارنة مع الآخرين. وقد أرسل مدير لجنة الصحة العامة رسالة هي بمثابة الطلب الرسمي من المعامل المختصة بإنتاج الأغذية لتقليل كميات السكريات والملح والدهون في وجبات الطعام من خلال إعادة العمل على مكوناتها بغية تحقيق الهدف.

ويوضح أطباء مختصين، من أن الرئتين عند مرضى كورونا يمكن لهما أن يعودا الى حالتهما الطبيعية بعد ثلاثة أشهر من الإصابة بالكورونا.

وزير الصحة البريطاني، ماثيو هانكوك في حديث إذاعي حذر خطورة فيروس كورونا عند الشباب على الرغم من أنهم أقل عرضة للمرض أو الوفاة جراء الإصابة به، واوضح، ان الموجة الثانية بدأت في فرنسا وإسبانيا بين الشباب أساسا، وبعدها ارتفع عدد المصابين في المستشفيات ثم عدد الوفيات".

وقال إن ثلث الإصابات التي سجلت هذا الأسبوع في انجلترا هي بين شباب أعمارهم من 20 إلى 29 عاما، واستعرض هانكوك نظاما جديدا لفحص القادمين من الخارج، قائلا إن قياس الحرارة في المطار المعمول به في دول أخرى لا يفيد لأن الفيروس يحتضن في الجسم لفترة دون تكشفه الفحوصات، وأعلن عن فحوصات تجرى على القادمين من الخرج بعد 8 أيام من وصولهم، وهو ما يتوقع أن يقلص فترة الحجر الصحي.

نشرت دورية لانسيت الطبّية، نتائج التقرير الاول لعلماء روس جاء فيه، إنه أظهر استجابة مناعية لمن حقن به، وأن كلّ شخص تناول اللّقاح طوّر أجساماً مضادة لمحاربة الفيروس دون التعرّض لأي آثار جانبية خطيرة، ومنحت روسيا الرخصة لاستخدام اللقاح محلياً في شهر آب لتكون الدولة الأولى التي تقوم بهذه الخطوة.

ويقول الخبراء إن التجارب كانت أصغر من أن تثبت فعاليتها وسلامتها. لكنّ موسكو أشادت بالنتائج ردّا على الانتقادات، وأبدى بعض الخبراء الغربيين قلقهم من سرعة عمل الروس، ورجحوا أن الباحثين اختصروا الطريق أثناء عملهم.

وخلال الأربع والعشرين ساعة الماضية توفى قالت روسيا اليوم الأربعاء إن 142 شخصًا توفوا في جراء الإصابة بفيروس كورونا لترتفع الحصيلة الرسمية إلى.

وأعلن فريق مكافحة فيروس كورونا في روسيا،اليوم الاربعاء، عن تسجيل 5218 إصابة جديدة ليرتفع الإجمالي إلى مليون و41007 ، وبلغ عدد حالات الوفاة 18135 حالة وهي رابع أعلى حصيلة إصابات على مستوى العالم. بحسب روسيا اليوم.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات