شبكة النبأ المعلوماتية

الجمعيات الفلاحية في كربلاء تؤكد ضرورة تأمين الحصص المائية لذنائب نهر (DC5)

twitter sharefacebook shareالأحد 06 ايلول , 2020

أكدت الجمعيات الفلاحية في كربلاء، يوم الاحد، ضرورة فك الاختناقات في ذنائب الأنهار لتأمين الحصص المائية للأراضي الزراعية ة في المحافظة. 

وذكر بيان للمكتب الإعلامي للجمعيات، تلقته وكالة النبأ للأخبار، أنه "قام أمين سر الاتحاد الفرعي للجمعيات الفلاحية التعاونية لقضاء المركز في كربلاء المقدسة غالب عبيد خلف اليساري بمتابعة ميدانية للأعمال التي تقوم بها وحدة الموارد المائية في قضاء الحر بالتعاون مع دائرة صيانة مشاريع ري وبزل كربلاء المقدسة التابعة لمديرية الموارد المائية في المحافظة". 

وأضاف "شملت الجولة الميدانية متابعة أعمال الحفريات من اجل وضع أنابيب كبيرة لاستيعاب كميات كبيرة من المياه المستخدمة لسقي المزروعات في المزارع والبساتين الواقعة ضمن رقعة عمل جمعية (الكمالية) إحدى الجمعيات الفلاحية التابعة للاتحاد الفرعي لقضاء المركز احد أفرع الاتحاد المحلي للجمعيات الفلاحية التعاونية في كربلاء المقدسة".

وبين رئيس الاتحاد الفرعي "كنا في جولة ميدانية لمتابعة الأعمال التي تقوم بها كوادر الصيانة عند قناة نهر (DC5) لإيصال المياه إلى ذنائب النهر ولتوفير الحصص المائية الكافية للفلاحين والمزارعين ومجمعات المياه في منطقة (الكمالية)"، داعياً الفلاحين والمزارعين إلى عدم رمي النفايات والأنقاض وغيرها في الأنهر لكونها تعيق عملية جريان المياه وتسبب انسداد عند القناطر الأنبوبية وحرمان الأراضي والبساتين الزراعية من وصول المياه إليها"، مشيداً بجهود وحدة الموارد المائية في قضاء الحر ودورها الفاعل وتعاونها المستمر مع الجمعيات الفلاحية متواصلين الليل بالنهار لفك الاختناقات الحاصلة في الأنابيب الموجودة على الأنهر.

من جهته قال مسؤول وحدة الموارد المائية في قضاء الحر احمد إبراهيم عبد الأمير، إنه "بعد ورود شكاوي عديدة من قبل الفلاحين والمزارعين أوصلها إلينا ممثل الجمعيات الفلاحية في منطقة (الكمالية)".

وأضاف "نقوم حالياً بوضع أنبوب إضافي كدوار لقنطرة (المجصة) على قناة (DC5) المبطنة وذلك لكثرة الاختناقات الحاصلة في هذه القنطرة لكونها من النوع الأنبوبي وليس الصندوقي , مبيناً قمنا بإضافة أنبوب قطر (120 سم) لتعزيز المياه لذنائب النهر وإيصالها إلى منطقة (الكمالية) التي تحتوي على مساحات كبيرة من الأراضي والبساتين الزراعية تقدر بآلاف الدونمات".

يذكر إن منطقة (الكمالية) التابعة لقضاء الحر شمال غرب مدينة كربلاء تشتهر بزراعة محصولي (الحنطة والشعير) إضافة إلى بساتين الفواكه والخضر والمحاصيل الحقلية الأخرى التي تغذي حاجة السوق المحلية.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات