شبكة النبأ المعلوماتية

مراقبون: زيارة ماكرون الى بغداد تبعث رسالة الى أنقرة

twitter sharefacebook shareالجمعة 04 ايلول , 202069

جاءت زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى العراق في وقت تحاول تركيا التمدد في عدد من الدول، لترتفع التكهنات بأن زيارة ماكرون إلى بغداد حول الدور الذي تود باريس لعبه في العراق، فضلاً عما تشكله منطلقات تلك الزيارة من تحديات بالنسبة للقوى الإقليمية المتنفذة في العراق، وتحديداً أنقرة.

وفي إطار ايصال الرسالة البرنسية وصل رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، اليوم الجمعة، الى العاصمة التركية انقرة للقاء المسؤولين الأتراك في زيارة رسمية.

ويرافق بارزاني كل من رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فوزي حريري، ومدير مكتب رئيس الإقليم كريم شنكالي، ومسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم سفين دزيي، ومستشاره فلاح مصطفى. والتقى فور وصوله، وزير الخارجية مولود جاووش اوغلو، على أن يلتقي بعد ظهر اليوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

وتأتي زيارة بارزاني لتركيا، بعد مباحثات اجراها في بغداد مع المسؤولين العراقيين والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء الماضي.

وعلى الرغم من عدم الإشارة الصريحة من الرئيس الفرنسي إلى الأطراف المعنية بانتهاك السيادة في مبادرته لـ"دعم مسيرة السيادة العراقية"، لكن مراقبين رأوا أنها تمثل رسائل رفض للتدخلات العسكرية التركية شمال البلاد، ومحاولة لتقديم مبادرات عدة لنزع التوتر في الشرق الأوسط. بحسب تقرير لموقع سعودي.

ولكن رغم تركيز زيارة ماكرون على "دعم السيادة"، لكنها لم تخلُ من الحديث عن شراكات استراتيجية في مجالات الطاقة والاستثمارات الاقتصادية، إلا أن هذا التوجه قد يصطدم بمعرقلات عدة تصنعها كل من طهران وأنقرة، لما يمثله العراق من أهمية اقتصادية كبيرة للبلدين.

ويحدد أستاذ الجغرافيا السياسية دياري الفيلي عوامل عدة تمنع فرنسا من الدخول على خط صناعة شراكات اقتصادية كبيرة مع العراق، تتلخص في "مخاوف باريس من المغامرة في بيئة أمنية غير مستقرة، وغياب ملامح الدولة في إدارة الملف الاقتصادي، فضلاً عن المخاوف من التعاملات الاقتصادية مع العراق في ظل اقتصاده المترنح والخاضع لسيطرة جهات عدة".

ويشير الفيلي إلى اتجاهين يمثلان محور الحراك الفرنسي في بغداد، يتعلق الأول بـ "التعاون العسكري من خلال تدريب وتجهيز قوات الأمن العراقية وتوفير الاستشارات الأمنية، أما الاتجاه الثاني فيرتبط بإمكان أن تقود باريس مبادرة لتفعيل دور حلف الناتو في العراق كواجهة جديدة للوجود الغربي، وتكون أقل إثارة للتوترات من الوجود العسكري الأميركي".

ويرى مراقبون أن الانتهاكات التركية المتكررة للسيادة العراقية تمثل أحد أبرز اهتمامات الرئيس ماكرون، خصوصاً كون أنقرة باتت تزاحم المجال الحيوي لباريس في دول عدة شمال أفريقيا.

وفي شأن ما حملته زيارة ماكرون من دعم للعراق في مواجهة الانتهاكات التركية المتكررة، يبيّن الفيلي أنه "على الرغم من عدم الإشارة المباشرة من الرئيس الفرنسي عن هذا الأمر، واكتفائه بالحديث عن دعم السيادة، إلا أنه يمثل أحد المحاور الرئيسة والمتمثلة في محاولة الضغط على تركيا التي تزاحم فرنسا في مجالاتها الحيوية في شمال أفريقيا وغيرها من المناطق".

وأشار إلى أن "حضور رئيس إقليم كردستان في بغداد، والحوار الذي جمعه مع الرئيس الفرنسي، رسالتان واضحتان إلى أنقرة بأن باريس تولي اهتماماً بالغاً للتدخلات التركية"، وختم أن "باريس تحاول لعب دور أكبر في المجالات الحيوية لأنقرة على غرار ما تفعله الأخيرة في شمال أفريقيا، للضغط عليها للجلوس إلى طاولة حوار تعيد ترتيب قواعد اللعبة من جديد".

في المقابل، يرى رئيس مركز التفكير السياسي إحسان الشمري، أن "أنقرة تنظر بعين الريبة لزيارة ماكرون، لأنها تمثل رسالة مفادها بأن باريس تحاول تحجيم النفوذ التركي في العراق كرد على تمدد أنقرة المستمر في مجالاتها الحيوية شرق المتوسط وشمال أفريقيا".

المصادر: وكالة النبأ للأخبار، اندبنتدنت عربية السعودي

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات