شبكة النبأ المعلوماتية

العراق يعيد تفعيل عقد توريد أسلحة من أوكرانيا تم توقعيه في 2009

twitter sharefacebook shareالجمعة 04 ايلول , 202092

قالت وسائل إعلام محلية في أوكرانيا إن الحكومة العراقية تريد إلغاء تجميد عقود الأسلحة واسعة النطاق، التي تم توقيعها مع أوكرانيا في عام 2009.

لهذا الغرض، يزور وزير الدفاع جمعة عناد كييف هذا الأسبوع، حيث سيتم التوقيع رسميا على مذكرة تعاون بين وزارتي الدفاع في البلدين، والموضوع الرئيسي هو إمداد العراق بالأسلحة الأوكرانية.

هذا ومن المحتمل أن يتم تقديم مجموعة واسعة من المنتجات عالية الدقة للعراقيين التي طورها مكتب Luch State Design Bureau.

على وجه الخصوص، يتم تقديم عدد من أنظمة الصواريخ المضادة للدبابات.

ويبلغ إجمالي المبيعات العسكرية 500 مليون دولار منذ عام 2009، ولم يلغها الجانب العراقي حتى يومنا هذا.

ويشير الإعلام الأوكراني إلى وجود انخفاض في حجم صادرات الأسلحة في أوكرانيا، نتيجة "الإجراءات غير الملائمة التي اتخذها بعض مسؤولي شركة Ukroboronprom للصناعات العسكرية في الأسواق الخارجية".

ويقول مراقبون إن زيارة الوفد العراقي لأوكرانيا يمكن أن تنعش صناعة الدفاع المحلية.

هذا ووقعت أوكرانيا عقدًا لتزويد العراق بالسلاح بأكثر من 560.1 مليون دولار في عام 2009، حيث تم توقيع العقد من قبل المؤسسة الحكومية "شركة التجارة الخارجية المتخصصة".

وتعهدت كييف بضمان توريد المنتجات التالية للعراق في غضون 3-3.5 سنوات وهي:

• 420 ناقلة جند مدرعة BTR-4E مع وحدة قتالية "باروس" بقيمة 457.5 مليون دولار.

• 6 نقل عسكري An-32B بمبلغ 99 مليون دولار.

• تقديم خدمات صيانة وإصلاح معدات الطيران بمبلغ 3.6 مليون دولار.

وفي حالة العقود العراقية، وبالنظر إلى الوضع السياسي آنذاك في أوكرانيا، تم إعداد هذه العقود بمساعدة وتمويل من الولايات المتحدة، وفي المجموع خصصت الولايات المتحدة 3 مليارات دولار لهذا البرنامج، وعندما يتم توقيع جميع الاتفاقيات، يمكن أن يصل الحجم الإجمالي للإمدادات إلى العراق من أوكرانيا إلى 2.4 مليار دولار.

وفي نهاية شهر أكتوبر 2009، دفع العراق لأوكرانيا الدفعة الأولى بمبلغ 20٪ من مبلغ العقد، أي بنحو 112 مليون دولار.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات