شبكة النبأ المعلوماتية

ترامب يزور مدينة مضطربة ويصف التظاهرات المناهضة للعنصرية بالارهاب المحلي

twitter sharefacebook shareالأربعاء 02 ايلول , 2020

على الرغم من الرفض المحلي زار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مدينة كينوشا بولاية ويسكنسن، بعد أيّام من الاحتجاجات وأعمال العنف التي سببها أطلاق الشرطة النار على رجل أسود.

وقال ترامب في اجتماع "دمرت حشود عنيفة ما لا يقل عن 25 شركة أو ألحقت أضرارا بها، وأحرقت المباني العامة وألقت الحجارة على ضباط الشرطة".

وأضاف "هذه ليست أعمال احتجاج سلمية بل إرهاب محلي".

ودافع ترامب عن تصرفات الشرطة الأمريكية واتهم وسائل الإعلام بالتركيز فقط على الحوادث "السيئة" التي تورط فيها ضباط.

وقال أيضا إن إدارته ستقدم ما يقرب من 4 ملايين دولار لمساعدة شركات كينوشا التي تضررت في أعمال الشغب ومليون دولار لإنفاذ القانون.

والتقى الرئيس ضباط الشرطة ولكن ليس عائلة بليك.

وفي وقت سابق، قال والد بليك، جاكوب بليك الأب، في مقابلة مع شبكة سي إن إن، إن حياة ابنه أكثر أهمية من لقاء الرئيس ترامب.

وأضاف "أنا لا أدخل في السياسة. الأمر كله يتعلق بابني يا رجل. لا علاقة له بالتقاط الصور".

وقال بليك الأب إن ابنه الذي لا يزال يعاني شللا في نصفه السفلي "متمسك بالحياة".

وأطلق ضابط شرطة النار على جاكوب بليك مرات عدة في ظهره أثناء اعتقاله عندما حاول الشاب البالغ من العمر 29 عاما ركوب سيارة حيث كان يجلس أطفاله الثلاثة.

ومضت زيارة ترامب إلى كينوشا قدما على الرغم من مناشدات العمدة والحاكم الديمقراطي بتجنبها.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، قال عمدة كينوشا  جون أنتاراميان، إنه لم يكن الوقت المناسب لزيارة ترامب.

وصرح لإذاعة ناشيونال بابليك "بواقعية، من وجهة نظرنا، كنا نفضل ألا يأتي في هذا الوقت".

كما حذر الحاكم الديمقراطي لولاية ويسكنسن توني إيفرز من الزيارة، قائلا إنها "ستعيق تعافينا".

المصدر: BBC ARABIC 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات