شبكة النبأ المعلوماتية

الاتفاق على تسمية سفير لرئاسة الحكومة اللبنانية المقبلة

twitter sharefacebook shareالأحد 30 آب , 2020

أفادت وسائل إعلام، يوم الأحد، بأنه جرى الاتفاق على تسمية السفير مصطفى أديب لرئاسة الحكومة اللبنانية المقبلة.

عقد رؤساء الحكومة السابقون نجيب ميقاتي، فؤاد السنيورة، سعد الحريري وتمام سلام، اجتماعا مساء اليوم في "بيت الوسط"، تم خلاله بحث الموقف الواجب اتخاذه من الاستشارات النيابية الملزمة غدا.

وبعد الاجتماع أعلن السنيورة ما يلي: "أكد المجتمعون أن هدف العمل السياسي والوطني في هذه المرحلة يجب أن يكون التصدي لمهمة انقاذ لبنان مما يعانيه، عبر تأمين كل مقومات النجاح ليفيد لبنان من الفرصة المتاحة لإعادة إعمار ما دمره تفجير المرفأ في بيروت، والإقرار والبدء بتنفيذ مختلف الإصلاحات الاقتصادية والمالية والإدارية في أسرع وقت ممكن، وذلك لفتح المجال أمام استعادة الثقة بلبنان وباقتصاده وبمستقبله، بما يؤمن عودة التدفقات المالية من اللبنانيين ومن المجتمعين العربي والدولي، وذلك لوضع حد للانهيار في مرحلة أولى والعودة إلى استعادة النمو والعافية الاقتصادية في أقرب فرصة ممكنة.

وبناء عليه، وبعد سلسلة من المشاورات التي تمت استنادا الى المواصفات الشخصية لرئيس الحكومة العتيد، التي تحتاجها البلاد في هذه المرحلة، وبعد استعراض مختلف الأسماء الجديرة بتحمل هذه المسؤولية، اتفق المجتمعون على تسمية السفير مصطفى أديب لرئاسة الحكومة، آملين أن يتم تكليفه بأكبر عدد من أصوات الكتل النيابية والنواب لتشكيل حكومة على قاعدة احترام الكفاءة والجدارة والنزاهة، وتلتزم تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والمالية والإدارية الملحة.

وركز المجتمعون في هذا المجال على ضرورة أن يأتي تشكيل الحكومة سريعا وأن تقوم بصياغة بيانها الوزاري من دون إبطاء، خصوصا أن جميع الكتل النيابية باتت مطلعة على حجم المشكلات وعمقها التي يعاني منها لبنان، وعلى تفاصيل الإصلاحات وأولوياتها، وهي التي أعربت في المشاورات التي أجريت عن نيتها توفير الدعم الكامل لتحقيقها بأسرع وقت، بدءا باتفاق فوري مع صندوق النقد الدولي، انطلاقا من قناعة الكتل النيابية أن لبنان يحتاجها اليوم قبل الغد.

أخيرا، توجه المجتمعون بالشكر الى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يزور لبنان للمرة الثانية خلال ثلاثة أسابيع غدا، على الجهود التي يبذلها لمساعدة لبنان واللبنانيين على مواجهة الأزمة الاقتصادية والمالية والاجتماعية والمعيشية الخطيرة التي يجتازونها، كما توجه المجتمعون إلى جميع الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة في العالم بالشكر على دعمها للبنان وعلى استعدادها لمد يد المساعدة في عملية الإنقاذ التي ستتولاها الحكومة الجديدة بإذن الله".

المصدر: الوكالة الوطينة 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات