شبكة النبأ المعلوماتية

كاتب صحفي: العلاقات الخارجية للعراق عقدة لم تستطع الحكومات حلها

twitter sharefacebook shareالجمعة 28 آب , 2020254

تبقى العلاقات الخارجية لكل البلدان معيارا لنجاح حكوماتها في السياسة الخارجية، اما في العراق البلد الشرق اوسطي فيتمتع بعلاقات شائكة ومعقدة مع محيطة الإقليمي والدولي لطالما ألقت بضلالها على نجاح العملية السياسية برمتها.

وقال الكاتب الصحفي علي الطالقاني، أن "واشنطن تسعى أن يكون العراق حليفها وتحث نحو حملة شديدة لمقاطعة كل من يعارض سياستها وتحديداً ايران التي غالباً ما تسعى الادارة الامريكية بشن حملة على الفصائل المقربة منها، السؤال المحير هل تدرك واشنطن خطورة هذا التحدي؟".

وأوضح الطالقاني في حديث لوكالة النبأ للأخبار بقوله، إن "هناك انطباع سائد لدى الكثير من العراقيين، ان ذلك بمثابة انتحار سياسي يعرض كل رئيس وزراء لفقدان منصبه وتعريض أمن البلاد للخطر".

واردف الكاتب، أن "الكاظمي اليوم واجه هذه الضغوط كما يواجه بالوقت ذاته عاصفة تحديات أخرى مثل الفساد والبطالة وفيروس كورونا إضافة نقص الخدمات والاحتجاجات".

وأشار الطالقاني إلى، "برغم توجه العديد من وسائل الاعلام للوقوف الى جانبه لكنه يفتقر إلى دعم سياسي محلي قوي ومستقر. وحتى تلك الرهانات بأن حركة الاحتجاجات قادرة على المنافسة في الانتخابات المبكرة التي اقترحها لكن لا يعول عليها كثيراً".

وأضاف الكاتب الصحفي، "فانه لا يمتلك أي ضمانات أو مصدر قوة يتيح له ممارسة سياسة استبعاد الجماعات التي تؤثر على المشهد السياسي، مرجحا "فمن المرجح أن أي مواجهة تكون عواقبها سيئة، لأن أغلب المؤسسات متشابكة في النفوذ والتأثير، وأن حملة تفكيك ذلك ليس في اليد".

ووفق الطالقاني، " ما بين تلك الدوامة يبقى مصير العراق مرهوناً بتلك السياسة الخارجية والداخلية التي دائما ما تفشل في تقدير ظروف البلاد. وللتخفيف من حدة الشد فإن الحلول الداخلية تكمن في إدارة الضغوط سواء من السياسيين أو الجمهور".

وفي خلاصة قوله نوه الكاتب الى، معطيات عدة في حال تم الاخذ بها من شأنها نجاح العملية السياسية، إن" الكاظمي اذا اراد النجاح فلا يفوت فرصة توسيع دائرته الائتلافية السياسية عبر التحالفات مع الجهات الفاعلة المعتدلة بعيداً عن العدائية للجهات الأخرى، مع مراعاة عدم ترحيل المشاكل".

وتابع الكاتب الصحفي علي الطالقاني، "خارجياً يجب أن تلتزم الدول التي تريد العمل مع العراق بمشاركة مستمرة تتناسب مع ماذكر من سياسة داخلية".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات