شبكة النبأ المعلوماتية

هل تسبب الكمامات جفافا للعينين؟

twitter sharefacebook shareالخميس 27 آب , 2020

إلتجأ العديد من الناس بعد تفشي جائحة كورونا الى أستخدام العديد من الاجراءات الوقائية كالمعقمات وارتداء الكمامات والقفازات، لكن الخبراء يعتقدون بوجود أدلة متزايدة على أن الكمامات يمكن أن تسبب جفافاً للعينين.

ووصف طبيب عيون مصطلح العين الجافة المرتبطة بالكمامة لأول مرة بناءً على العديد من الحالات التي تعامل معها، وقد تم تعميم تقارير إضافية منذ ذلك الحين،و استعرض بحث حديث هذه القضية بشكل أكبر.

وفي الوقت نفسه، يلاحظ المرضى الذين لم تظهر عليهم أعراض في السابق شعوراً غير مريح في أعينهم مع مشاكل في الرؤية، خاصة عند القراءة أو استخدام الأجهزة الرقمية لفترة طويلة من الزمن.

وهناك العديد من أسباب مرض جفاف العين، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالعين نفسها والحالات الصحية الجهازية والعمر والجنس والأدوية. ويؤدي الاستخدام المفرط للأجهزة الرقمية وسوء جودة الهواء الداخلي والتلوث إلى ظهور بعض الأعراض.

وتقلل الكمامات وأقنعة الوجه بشكل كبير من انتشار الهواء للخارج من الفم والأنف. ومع ذلك، لا يزال هواء الزفير بحاجة إلى التشتيت، وعندما يتم وضع الكمامة بشكل غير محكم على الوجه، يمكن أن تؤدي إلى تدفق الهواء إلى سطح العين، مما يخلق ظروفاً تسرع من تبخر السائل الدمعي، تماماً كالنسيم الثابت الذي يهب على الجلد الرطب.

وقد ينتج جفاف العين أيضاً عندما يتم لصق أقنعة الوجه لإغلاق الحافة العلوية، وإذا كان ذلك يتعارض مع الحركة الطبيعية للجفون، يمكن أن يمنع الرمش بشكل طبيعي، ويؤدي هذا إلى عدم استقرار السائل الدمعي.

وبالإضافة إلى أولئك الذين يعانون من مرض جفاف العين الموجود مسبقاً، قد يجد الأشخاص الذين يرتدون الكمامات أنفسهم يتساءلون عن سبب تهيج أعينهم بشكل غير مفهوم، وهذا يشمل كبار السن، الذين لديهم بطبيعة الحال سائل دمعي أقل كفاءة.

وبخلاف الانزعاج الناتج عن جفاف العين، يمكن أن يكون ذلك عاملاً سلبياً يزيد من احتمال التقاط فيروس كورونا، حيث يشعر المريض برغبة في حك عينيه بيده، ويمكن أن يؤدي هذا إلى نقل الفيروس إلى منطقة الوجه في حال كانت الأيدي ملوثة.

المصدر/ إم إس إن.

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات