شبكة النبأ المعلوماتية

خبراء يطورون تقنية لتفسير الأحلام

twitter sharefacebook shareالأربعاء 26 آب , 2020

خلصت دراسة بريطانية جديدة، إلى أن أحلام الإنسان أثناء النوم ليست سوى استمرارا للحياة اليومية، ولا تحمل أي معاني خفية.  

وفقا ل(ديلي ميل)، فقد ابتكر خبراء في جامعة "كامبريدج" تقنية معالجة اللغة الطبيعية التي يمكنها تحليل الأحلام تلقائيا، باستخدام أداة تدعى"Dreamcatcher"، حيث قام الفريق "بدراسة أكثر من 20 ألف تقرير أحلام، ووجدوا أن ما نحلم به هو استمرار لما يحدث في الحياة اليومية".  

وفقا لما يسميه علماء النوم "فرضية الاستمرارية"، تعكس أحلامنا ما نختبره في حياتنا الحقيقية والأداة الجديدة تثبت هذه النظرية.  

وضمت الدراسة، "شخصيات مختلفة منهم كفيفون وطلاب ورجال أعمال، وفنانون، حيث استخرجت الأداة الجديدة الأسماء لتحديد الأشخاص والحيوانات والشخصيات الخيالية والأفعال لتصنيف التفاعلات، من حيث التفاعلات الودية أو الأعمال العدوانية".  

وأشارت النتائج إلى، أنه "من الممكن بناء تقنيات مستقبلية تسد الفجوة المتسعة الحالية بين الحياة الواقعية والحلم لتحديد العقل النائم".  

وقال المؤلفون، "بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الكوابيس أثناء النوم، فإن تفسير الأحلام ليست سوى طريقة علاج جزئية"، فيما يشير الفريق إلى أن "أداتهم يمكن استخدامها لمساعدة الأشخاص على تحديد الحالات العاطفية الكامنة، والتعامل مع أحداث الحياة الهامة".  

واكتشف الفريق من خلال النتائج التي نشرتها الجمعية الملكية للعلوم المفتوحة، أن "النساء يميلون في أحلامهم إلى التفاعلات الودية، وهن أقل عدوانية في الأحلام من الرجال".  

كما أن "المكفوفين يحلمون بطرق مماثلة لعامة الناس، لكن النتائج توضح أنهم يميلون للحلم بشخصيات خيالية". كذلك، سيقوم الباحثون، "بدمج الأداة الجديدة من تطبيق للهواتف الذكية، حيث يمكن للمستخدمين من خلال تسجيل أحلامهم بطريقة سهلة".  

ويلجأ الكثير من الناس لكتب تفسير الأحلام التي تنتشر على نطاق واسع، في طريقة للبحث عن مبررات للأحلام التي يحلمون بها، إضافة إلى تفسير الأحلام المجهولة أو الغامضة.

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات