شبكة النبأ المعلوماتية

الكاظمي في واشنطن.. ملفات ثقيلة وآمال متضاربة

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 18 آب , 2020

بغداد/ سيف مهدي

توجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى الولايات المتحدة الأميركية في زيارة رسمية يلتقي خلالها الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، وسيجري خلال اللقاء مباحثات بشأن تعزيز العلاقات الثنائية بين بغداد وواشنطن، الى جانب مناقشة التطورات الراهنة على الساحة الإقليمية، وبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك، بحسب بيان رئاسة الوزراء، هذه الزيارة تمثل الجولة الثانية للحوار الاستراتيجي بين العراق وأميركا.

ويضم الوفد الحكومي الزائر كل من وزير الدفاع جمعة عناد، ووزير الخارجية فؤاد حسين، ووزير النفط إحسان عبد الجبار، ووزير الكهرباء ماجد مهدي حنتوش، ووزيرة الهجرة إيفان فائق، ليعقد الأربعاء لقاء بين وزيري خارجية العراق وأميركا، تلي ذلك جلسة حوار بين رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، والرئيس الأميركي دونالد ترامب، بحسب ما تحدث به بعض نواب..

سياسيون عراقيون شددوا على ضرورة قيام الكاظمي بالعمل على وضع جدول لانسحاب القوات الاميركية من الأراضي العراقية، حيث اكدوا نواب من تحالف إن الكاظمي مطالب خلال زيارته إلى الولايات المتحدة الأميركية بمفاتحة السلطات الأميركية من أجل إخراج قواتها، لأن العراق ليس بحاجة إليها، لا سيما بعدما اكتساب العراقيون خبرة في مجال الدفاع عن أرضهم.

اما تحالف سائرون وعلى لسان النائب محمود الزجراوي، اكد أنه لا يعول بشيء إيجابي على زيارة رئيس الوزراء إلى واشنطن، بسبب زيارات المسؤولين العراقيين السابقين إلى أميركا لم تثمر شيئا.

وبحسب مصادر نيابية، اكدت ان الأكراد والسنة يرون بقاء الأميركيين ضرورياً لتحقيق التوازن بسبب تنظيم داعش الارهابي أولاً، وعدم قدرة الحكومة على حصر السلاح بيد الدولة وتقوية المؤسسة العسكرية ثانيا، ومعها تفتح خيارات متعددة في زيارة متضاربة الآمال لدى القوى السياسية..

وفي ظل استمرار المناكفات السياسية، احتدم الجدل حول أهمية هذا الحوار الذي تريد له الأطراف المعارضة للوجود الأميركي أن يقتصر على فقرة واحدة، وهي الانسحاب الأميركي غير المشروط من العراق، بينما تريد له الأطراف المؤيدة بقاء الأمريكان أن يرسم مساراً جديداً للعلاقة بين العراق والولايات المتحدة، تقوم على أهداف بعيدة المدى، ويتعين على الكاظمي اللعب الحذر على هذين الوترين خلال مباحثاته التي لن تكون سهلة أمام ترمب في ظل اشتداد المنافسة بينه وبين الديمقراطي جو بايدن.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات