شبكة النبأ المعلوماتية

بعد تطبيع الامارات.. تهديد ايراني ورد خليجي وانفتاح لابو ظبي

twitter sharefacebook shareالأثنين 17 آب , 2020

أثار اعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن تطبيع العلاقات الاسرائيلية مع الإمارات يوم 13/آب، الذي توسطت فيها الولايات المتحدة، استنكارا واسعا من جانب الفلسطينيين وإيران وتركيا، وعمت مسيرات حاشدة لمسلمين في أماكن متفرقة من دول العالم، واعدته اوساط سياسية ودبلوماسية عربية، "جريمة نكراء وخيانة عظمى لقضية العرب والمسلمين الأولى" . بينما أوضحت إسرائيل الأسس التي قام عليها التطبيع، وكشفت عن دول عربية أخرى في طريقها للاقتداء بالإمارات.

وكشف كبير مستشاري ترامب، جاريد كوشنر، لقناة سي بي إس الأمريكية إنه والرئيس الأمريكي كانا يعملان على صفقة بين إسرائيل والإمارات، منذ تولي ترامب منصبه.

من جانبها اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية حماس، تطبيع علاقات الإمارات مع إسرائيل "طعنة غادرة لتضحيات شعبنا الفلسطيني".

ووصف عبد اللطيف القانوع، الناطق باسم الحركة، "الاتفاقية تمثل تجاهلا لمعاناة شعبنا الفلسطيني وتطورا خطيرا في وتيرة التطبيع، وهذه الاتفاقية لن تمنح أي شرعية للاحتلال الصهيوني على أرضنا الفلسطينية".

وحذر بيان صدر عن المجلس امس الاول من مغبة التصريحات الصادرة من جانب الرئيس الإيراني ومسؤولين آخرين في طهران، قائلا إنها "تحمل في طياتها تداعيات خطيرة على أمن واستقرار منطقة الخليج العربي، وتتنافى مع الأعراف الدبلوماسية".

جاء ذلك بعد تصريح صحفي للرئيس الإيراني حسن روحاني، السبت، إن الإمارات ارتكبت "خطأ فادحا" بالتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل، منددا بما سماه "خيانة الدولة الخليجية".

الأمين العام للمجلس، نايف فلاح مبارك الحجرف، أكد "وقوف مجلس التعاون مع الإمارات العربية المتحدة ضد أي تهديدات تمس سيادتها وأمنها واستقرارها"، بحسب البيان.

فيما أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش أن "معاهدة السلام الإماراتية ـ الإسرائيلية قرار سيادي ليس موجهاً إلى إيران".

وفي تسارع وتيرت التطبيع الكامل بين الإمارات وإسرائيل، أعلن الجانبان الأحد تدشين الاتصالات الهاتفية المباشرة، إذ قالت مديرة الاتصال الإستراتيجي في وزارة الخارجية الإماراتية هند مانع العتيبة -في تغريدة على تويتر- إن وزيري خارجية الإمارات عبد الله بن زايد وإسرائيل غابي أشكنازي "دشنا خطوط الاتصال بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل، وتبادلا التهاني، وأكدا الالتزام بتحقيق بنود معاهدة السلام بين الدولتين".

 

وقالت وزارة الاتصالات الإسرائيلية إن مزودي خدمات الاتصالات في الإمارات رفعوا يوم السبت حظر الاتصالات الواردة من أرقام تحمل رمز الهاتف الدولي لإسرائيل وهو "+972"،

وفي حين يتوجه رئيس الموساد إلى أبو ظبي، قالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام) إن أيبكس وقعت "اتفاقية تجارية استراتيجية" مع مجموعة تيرا الإسرائيلية للتعاون في البحث والتطوير المتعلقين بكوفيد 19.

ونقلت الوكالة عن رئيس مجلس إدارة أيبكس، خليفة يوسف خوري، قوله إن الصفقة "تعتبر أول عمل تجاري يفتتح التجارة والاقتصاد والشراكات الفعالة بين قطاعي الأعمال الإماراتي والإسرائيلي لخدمة الإنسانية من خلال تعزيز البحوث والدراسات حول فيروس كورونا المستجد".

ومن المتوقع أن يوقع الجانبان على الاتفاق في واشنطن، خلال ثلاثة أسابيع. وسيشمل تطبيع العلاقات تبادل فتح سفارات على أراضي البلدين، وبموجب شروط الاتفاق، وافقت إسرائيل على تعليق خططها المثيرة للجدل الرامية إلى ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

إخلاص داود

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات