شبكة النبأ المعلوماتية

الامن الوطني: القصف التركي تهديداً كبيراً للأمن الوطني العراقي واستقرار المنطقة

twitter sharefacebook shareالأربعاء 12 آب , 2020

عد مجلس الأمن الوطني، يوم الأربعاء، القصف التركي لمنطقة سيدكان شمال العراق "تهديداً للأمن الوطني العراقي واستقرار المنطقة"، فيما إلى أن العراق سيمارس كافة الوسائل للدفاع عن أمنه وحماية مواطنيه.

وذكر بيان لمكتب الكاظمي الاعلامي تلقته وكالة النبأ للأخبار، أنه "عقد مجلس الأمن الوطني، اليوم الأربعاء، جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، حيث ناقش المجلس الموضوعات المعدّة لجدول أعماله، إضافة الى مناقشة القضايا الطارئة والمستحدثة، واتخذ القرارات المناسبة بشأنها".

وأدان المجلس "الاعتداء التركي" على الأراضي العراقية واستهداف قادة من الضباط العراقيين، مؤكداً أن هذا العمل يعد تجاوزاً كبيراً لكل معايير التعامل بين الدول، وخرقاً لعلاقات حسن الجوار، وتهديداً كبيراً للأمن الوطني العراقي واستقرار المنطقة.

وأكد أن العراق سيمارس كافة الوسائل للدفاع عن أمنه وحماية مواطنيه، بما فيها الرسائل الدبلوماسية، مبيناً أن الحكومة قد قررت إلغاء زيارة وزير الدفاع التركي ووفد تركي آخر الى بغداد، مشدداً على ضرورة قيام وزارة الخارجية العراقية بالتنسيق مع المجتمع الدولي والعربي في الإطار الدبلوماسي لإدانة هذا العدوان واتخاذ مايلزم .

وأشار إلى أن العراق "ملتزم بسياسة حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وأن دستور العراق يؤكد على أنه لن يكون مقراً أو ممراً لأي عدوان أو استهداف لدول الجوار، ولن يسمح باستخدام أراضيه منطلقاً للقيام بعمليات "إرهابية" ضد الدول المجاورة وبالخصوص تركيا".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات