شبكة النبأ المعلوماتية

ماذا تعني الانتخابات المبكرة في العراق؟

twitter sharefacebook shareالجمعة 07 آب , 2020

في الأسبوع الماضي، دعا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى انتخابات مبكرة في 6 تموز 2021، قبل عام من الموعد المحدد، لكن ظروف العراق تدهورت كثيراً في الأشهر الثلاثة التي انقضت منذ توليه منصبه، وسيجد الكاظمي صعوبة أكبر في إقناع العراقيين بمنحه تفويضاً بالحكم.

يقول الكاتب بوبي غوش أن الرجل "محاصرًا بين خدمة مدنية مخيفة وطبقة سياسية منقسمة وشعب مضطرب، يمكن أن يتوقع مصطفى الكاظمي فترة راحة قصيرة في الأشهر العشرة المقبلة".

ويضيف "تعمقت كل الأزمات التي ورثها، جائحة فيروس كورونا، الذي كان مقلقًا بالفعل عندما أدى الكاظمي اليمين، أصبح مخيفًا منذ ذلك الحين، مما أجبره على إعلان عمليات إغلاق جديدة".

أضرار جانبية واسعة النطاق

ويقول غوش ان "ضَعُفَ الاقتصاد العراقي، بعد أن عانى من أضرار جانبية واسعة النطاق من حرب النفط، أصبحت الفصائل المسلحة أكثر جرأة، ويبدو أن الفساد، المتأصل بالفعل في الجسم السياسي، قد انتشر في كل جانب من جوانب الدولة".

ويتابع "حتى الطقس كان أسوأ مما كان متوقعا، اذ يذبل العراق الآن في أشد صيف مسجل على الإطلاق، حيث اقتربت درجات الحرارة من 52 درجة مئوية (125 فهرنهايت) في بغداد و53 درجة مئوية (127 فهرنهايت) في البصرة الأسبوع الماضي".

مضيفا "تنذر الحرارة المرتفعة بدفع الاحتجاجات ضد نقص الكهرباء والماء- وهو عنصر صيفي في التقويم السياسي العراقي  إلى ذروتها، وتحولت بعض التظاهرات في بغداد بالفعل إلى اشتباكات مع قوات الأمن، اذ قتل اثنان من المتظاهرين يوم الاثنين الماضي".

موضحا "سيشكل حكم العراق خلال الأشهر العشرة القادمة سلسلة من التحديات الخارقة للكاظمي: الأول هو جعل البرلمان يوافق على موعد الانتخابات الجديد، النخبة السياسية فقدت مصداقيتها تمامًا وقليل من البرلمانيين لديهم أي أمل في إعادة انتخابهم، لذلك سيرغبون في التمسك بمناصبهم وامتيازاتهم لأطول فترة ممكنة".

لا يتعين على الكاظمي فقط إقناع السمين من الديوك الرومية بالتصويت لعيد الشكر، بل يحتاج أيضًا إلى التوقيع على وصفة التحميص: قانون انتخابي جديد، وتمت الموافقة على خطوطه العريضة في أواخر العام الماضي، يجب الانتهاء منه قبل التصويت.

إخضاع المشرعين للمساءلة

يقول الكاتب المختص بشؤون الشرق الأوسط، "سيسمح القانون للعراقيين بالتصويت لمرشحين أفراد بدلاً من القوائم الحزبية، وإنه يمثل أفضل أمل لجعل البرلمانيين الأفراد أكثر مساءلة أمام الناخبين، وبالمثل، يحتاج الكاظمي إلى البرلمان للموافقة على لجنة انتخابات جديدة وشغل المناصب في المحكمة الفيدرالية التي تصدق على نتائج الانتخابات".

مضيفا "سيرغب الكثير من المشرعين الذين لديهم مصلحة في النظام الحالي المختل في تأخير هذه التغييرات، وكذلك ستفعل إيران، التي لها مصلحة في إدامة السياسة الطائفية من أجل الحفاظ على الهيمنة في بغداد، ومن ناحية أخرى، تريد الولايات المتحدة إنهاء النظام الطائفي العراقي، لكنها لا تملك سوى القليل من النفوذ في البرلمان".

مبينا أن "رئيس الوزراء ليس لديه منظمة سياسية قوية لدعمه، ولا ميليشيا جيدة التسليح تحت قيادته. لم يتمكن من حشد القوة السياسية القوية الأخرى في البلاد- حركة الاحتجاج الشعبية التي أسقطت سلفه - وراءه".

موضحا ان "المتظاهرين، ومعظمهم من الشباب العراقيين الذين يتذكرون حقبة صدام حسين قليلًا أو معدومًا، مرتابون بشدة من النخبة السياسية - والكاظمي شخصية مؤسسية إلى حد كبير".

ويلفت غوش الى انه "من خلال الدعوة إلى انتخابات مبكرة، فقد استوفى أحد مطالبهم على الأقل، أما الخدمات الأخرى بما في ذلك تحسين الخدمات الحكومية، والمزيد من الوظائف، وتقليل الفساد، فسيكون تحقيقها أصعب بكثير".

مؤكدا انه "من المرجح أن تتزايد الاحتجاجات إذا لم يعالج الكاظمي أزمة الكهرباء. حذر فاتح بيرول، رئيس وكالة الطاقة الدولية، من أن انقطاع التيار الكهربائي، إلى جانب الانكماش الاقتصادي الناجم عن انخفاض أسعار النفط، يهدد الاستقرار السياسي للعراق".

مستدركا بالقول ان "الحلول تكلف المال، ونقص عائدات الحكومة العراقية لا يقل حدة عن نقص الكهرباء، اذ أدى التباطؤ الاقتصادي العالمي الناجم عن جائحة فيروس كورونا إلى انخفاض كبير في الطلب على النفط، مما يعني أنه من غير المرجح أن ترتفع الأسعار في أي وقت قريب".

وقال وزير المالية علي علاوي، إن عائدات النفط تراجعت إلى 3 مليارات دولار شهريًا، مقارنة بـ 7 مليارات دولار في الشهر الماضي، مما أجبر البلاد على طلب المساعدة من صندوق النقد الدولي.

بوبي غوش كاتب عمود. يكتب عن الشؤون الخارجية، مع التركيز بشكل خاص على الشرق الأوسط

ترجمة وكالة النبأ للأخبار 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات