شبكة النبأ المعلوماتية

رغم الجدل الدائر حولها.. شركة عراقية تصنّع بطاقة الوهم

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 04 آب , 2020

أثارت صور عدد من الشخصيات السياسية والعامّة وعلى صودرهم بطاقة "air doctor" تفاعلاً حول مدى فاعلية هذه البطاقة للحماية من الفيروسات والجراثيم وحتى الفطريات.

شخصيات كثيرة لجأت إليها باعتبارها وسيلة دفاعية لا ضرر فيها، ولكن هل حقاً تحمي من الفيروسات والجراثيم؟ وما رأي الطبّ فيها؟ وهل ما يروّج له على أنه حائز على موافقة إدارة الدواء والغذاء الأميركية صحيح؟

تشرح رئيسة قسم الأمراض الجرثومية في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت، الدكتورة سهى كنج، عن مكونات هذه البطاقة قبل أن تدخل في تفاصيلها وفعاليتها الطبية، وتقول: "تحتوي هذه البطاقة على غاز ثاني أكسيد الكلور (Chlorine dioxide) الذي يلعب دوراً في تعقيم محيط الشخص وتُشكّل درعاً ضد الجراثيم والفيروسات والفطريات، وبالتالي تحمي الشخص من العدوى لأنها تقضي على الجراثيم والفيروسات التي تكون محيطة بالشخص. ومن المعروف أن مادة الكلورين تستخدم في عملية التعقيم ونحن نعرفها منذ سنين طويلة، كما أن هذه المادة حائزة على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) لكن حتى الساعة لم تحصل هذه البطاقة على موافقة الـFDA، ومن المهم التمييز بين المادة والمنتج. إن اللغظ الحاصل في هذا الموضوع يبدو واضحاً، وأن من يقوم بتسويق هذه البطاقة يُعوّل على أهمية الحديث عن موافقة الـFDA ومادة الكلورين لكسب المصداقية، في حين لم تُنشر أي دراسة علمية تشير إلى فعالية هذه البطاقة على قتل الجراثيم والحماية من الفيروسات".

برأي كنج، إن كل ما يُحكى عن أهمية هذه البطاقة من الوقاية من الفيروسات والجراثيم والفطريات وحتى الحساسية ليست مثبتة علمياً وإنما مجرد مزاعم لم تؤكدها أي دراسة بحثية أو علمية. ولا يمكن التعويل أو المضي في معلومات غير مؤكدة، دون التأكد من صحتها الطبية. وفق الشركة، إن هذه البطاقة قادرة على حماية الشخص من الفيروسات بمجرد ارتدائها لمدة شهر قبل استبدالها بأخرى بعد انتهاء فعاليتها، وكلفة البطاقة الشهرية حوالى 20 دولاراً.

ورغم اللغط الحاصل حول البطاقة والتصريحات الصحية من مختلف دول العالم حول وهم الحماية، طرحت الشركة العامة للصناعات الكهربائية والالكترونية في العراق انتاجها من هذا المعقم المزعوم

إذ أعلنت الشركة العامة للصناعات الكهربائية والالكترونية احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن طرح انتاجها الجديد من "معقم الهواء المحمول (Air Sanitizer) ولاول مرة في العراق".

واوضح مدير عام الشركة سفيان فوزي الجبوري بأن "الشركة واستمرارا لجهودها الكبيرة في توفير مستلزمات الوقاية من وباء كورونا لدعم الجهد الوطني للتصدي لهذا الوباء فقد قامت بالاستفادة من فعالية غاز ثنائي اوكسيد الكلور كعامل قوي في تصنيع معقم الهواء المحمول بالامكانيات الذاتية ومن مواد متوفرة محليا".

مبينا أن "فعالية المنتج تكمن في منع الاصابة بالفيروسات من خلال تعطيل عمل الفيروس عن طريق تغيير البروتينات التي تغلف الفايروس باستخدام تراكيز آمنة على صحة الانسان ولاتسبب أية آثار جانبية على الاطلاق".

مؤكدا ان المنتج وطني 100% يضاهي الاجنبي ومدعوم بشهادات فحص مختبري ويستخدم ضد البكتريا والفيروسات والاوبئة حيث يبعث ثاني اوكسيد الكلور لمسافة واحد متر مربع ويستمر مفعوله لـ (30) يوما"، مشيرا الى ان "المنتج متوفر وبسعر (15) الف دينار للقطعة الواحدة".

يذكر أن المادة المستخدمة في البطاقة مصرح بها للاستخدام في مجالات التعقيم وخاصة الأجهزة الطبية بحسب مختصين.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات