شبكة النبأ المعلوماتية

مركز آدم يستنكر ما تم تداوله من مقطع مصور لتعذيب أحد المراهقين في بغداد

twitter sharefacebook shareالأثنين 03 آب , 2020

استنكر مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات وبشدة الانتهاك الذي أقدمت عليه بعض العناصر غير المنضبطة التابعة لأحد تشكيلات وزارة الداخلية العراقية بحق أحد المراهقين والقيام بتعذيبه والتشهير به وتصويره بشكل فاضح ونشره على وسائل الإعلام المختلفة.

وجاء في البيان الذي صدر عن المركز، إن "اعتقال المراهق من قبل قوات مكافحة الشغب أو ما يسمى بقوات بفرض القانون أو حفظ النظام على إختلاف مسمياتها، يخالف المواد (92) من قانون أصول المحاكمات الجزائية رقم 23 لسنة 1971 التي لا تجيز اللقاء القبض أو التوقيف إلا بأمر من قاضي أو محكمة مختصة. ويخالف المادة (237) من ذات القانون التي لا تسمح بإلقاء القبض وتوقيف الحدث المتهم بمخالفة لمجرد انه مشتبه بأنه بمحاولة الشروع برمي حجارة على الأجهزة الأمنية لأن ذلك لا يعدو كونه مخالفة بسيطة لا تستحق الإهانة والتشهير والتنكيل واستخدام ألفاظ نابية ولا أخلاقية بحقه".

وأضاف، "كما يٌعدّ ما قامت به تلك القوة الأمنية مخالف للمادة -30- من قانون العقوبات لقوى الأمن الداخلي رقم 14 لسنة 2008 التي تنص على (يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة واحدة كل من كان آمراً لمفرزة أو مخفر أو دائرة وكل من كان حارساً وترك محل حراسته أو قام بأعمال مخالفة للتعليمات الصادرة إليه وكان من المحتمل أن ينشأ ضرر عن ذلك، وتكون العقوبة السجن في أثناء الاضطرابات أو عند إعلان حالة الطوارئ)، كما ويخالف ذلك الفعل المشين الدستور العراقي في المادة و19/ ثانياً".

ونوه البيان، "إن مثل تلك الممارسات لا تختلف كثير عن ممارسات الأجهزة القمعية في حقبة النظام السابق الذي عانى المواطن العراقي تحت وطأته الأمرين باستخدامه أساليب التنكيل والتعذيب والاعتداء على الأعراض، ومن شأنه أن يضعف هيبة الدولة والمؤسسات القضائية وكذلك يضعف ثقة المواطن بأجهزة الدولة بإنتهاكها الصارخ للقانون".

وطالب المركز "كما ونطالب القائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية بفتح تحقيق عاجل لكشف ملابسات الحادث وإحالة كل من اشترك في هذا الفعل المشين إلى القضاء لينالوا جزائهم العادل، حيث إن ما جاء في هذا المقطع المصور هو مخالف لجميع معايير حقوق الإنسان ومخالف لأعراف المجتمع وللأخلاق ويضر كثيرا بسمعة القوات الأمنية التي قدمت الكثير من أجل الدفاع عن أبناء هذا الوطن.

يذكر إن مقطع مصور تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام أخرى بداية شهر آب/أغسطس الجاري يظهر فيه تعذيب أحد المراهقين في بغداد على يد بعض أفراد الأجهزة الأمنية أثار سخطا كبيرا بين الأوساط الشعبية ومنظمات حقوق الإنسان.

..................................

مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية يهتم بالدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، ونشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، ورصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...

للتواصل مع المركز

http://ademrights.org

ademrights@gmail.com

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات