الأثنين 09 شباط , 2016

تفجير انتحاري قرب ناد للشرطة في دمشق يُسقط عدة قتلى

لقي ثمانية أشخاص مصرعهم، وأصيب نحو عشرين في تفجير سيارة مفخخة الثلاثاء استهدف ناد لضباط الشرطة في منطقة مساكن برزة في شمال شرق دمشق وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ووزارة الداخلية السورية.

وقالت وزارة الداخلية السورية إن انتحاريا فجر سيارة ملغومة عند ناد لضباط الشرطة في حي سكني في دمشق اليوم الثلاثاء مما أدى إلى سقوط عدة قتلى، في التفجير الذي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه.

وأوضحت وزارة الداخلية السورية ان عددا من الجرحى سقط أيضا في التفجير الذي وقع في حي مساكن برزة الذي تقطنه فئات من الطبقة المتوسطة وتوجد به عدة مبان حكومية رئيسية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "قتل ثمانية أشخاص وأصيب عشرون آخرون على الاقل، غالبيتهم من عناصر الشرطة، في تفجير سيارة مفخخة في مرآب نادي الشرطة" في منطقة مساكن برزة.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن قوات الأمن منعت المفجر الانتحاري من دخول المجمع المفروض عليه حراسة مشددة وإن التفجير وقع عند بواباته.

ونقل التلفزيون الرسمي السوري عن مصدر في وزارة الداخلية ان "سيارة حاولت اقتحام نادي ضباط الشرطة في مساكن برزة وتصدى لها عناصر حماية النادي فقام الانتحاري بتفجيرها ما أدى إلى ارتقاء شهداء وإصابة عدد من المواطنين"، من دون تحديد الحصيلة.

وتبنى تنظيم داعش بعد ظهر الثلاثاء التفجير. وقال في بيان تداولته مواقع وحسابات وهابية على الانترنت "انطلق الاخ الاستشهادي ابو عبد الرحمن الشامي (...) بسيارة مفخخة لينغمس بها وسط مقر الضباط النصيرية المجرمين (...) محولا أمنهم رعبا وعيشهم نكدا".

وتستهدف تفجيرات مماثلة العاصمة السورية بين الحين والآخر، كان آخرها في 31 كانون الثاني/يناير المنصرم حين قتل 70 شخصا على الأقل في تفجيرات متزامنة، نفذ انتحاريان اثنين منها، في منطقة السيدة زينب جنوب دمشق وتبناها تنظيم داعش.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات