شبكة النبأ المعلوماتية

نكبة الأيزيديين تتواصل.. مشاكل صحية ونفسية ودعوات لتوطينهم في بلدان أخرى

twitter sharefacebook shareالجمعة 31 تموز , 2020

حذرت منظمة العفو الدولية في تقرير لها من أن نحو ألفي طفل أيزيدي تم تحريرهم من يد تنظيم داعش، يواجهون اليوم أزمة صحية بدنية ونفسية.

وأشارت المنظمة في تقريرها بعنوان "إرث الإرهاب: محنة الأطفال الأيزيديين ضحايا تنظيم داعش"، إلى أن "ما يقدّر بـ1992 طفلاً عادوا إلى أحضان عائلاتهم بعد أن أقدم تنظيم داعش على اختطافهم، وتعذيبهم وإرغامهم على المشاركة في القتال، واغتصابهم، وتعريضهم للعديد من الانتهاكات الأخرى المروعة لحقوق الإنسان".

إبادة جماعية

وارتكب التنظيم الوهابي بين عامي 2014 و2017 جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية وما تصفه الأمم المتحدة بـ"الإبادة الجماعية" ضد المجتمع الأيزيدي في العراق.

وأضاف التقرير "في حين أن كابوس ماضيهم قد تلاشى، تظل الصعوبات قائمة في وجه هؤلاء الأطفال". وتابع "هؤلاء الأطفال (...) يجب أن تحظى صحتهم البدنية والنفسية بأولوية في السنوات القادمة حتى يتسنى لهم الاندماج التام في عائلاتهم ومجتمعهم".

لقد عاد العديد من الأطفال ضحايا أَسْرِ تنظيمداعش وهم مصابين بجروح أو أمراض أو إعاقات بدنية موهنة طويلة الأجل. وتشمل أكثر أمراض الصحة النفسية شيوعاً التي أُصيب بها هؤلاء الأطفال اضطراب ما بعد الصدمة، وحالة القلق، والاكتئاب. وتشمل الأعراض والسلوكيات التي غالباً ما تظهر عليهم السلوك العدواني، واستحضار الماضي، والكوابيس، والانطواء الاجتماعي، والتقلب المزاجي الحاد.

أزمة صحية بدنية ونفسية

وأخبر العاملون في المجال الإنساني، ومهنيو الصحة النفسية، ومقدمو الرعاية، منظمة العفو الدولية بالتحديات المعينة لفئتين من الأطفال الضحايا: الجنود الأطفال السابقون والفتيات اللواتي تعرّضن للعنف الجنسي.

تعرض آلاف الفتيان الأيزيديين الذين وقعوا في أسر تنظيم داعش للتجويع، والتعذيب، وأرغموا على المشاركة في القتال. ونتيجة لذلك من المرجح أن يعاني هؤلاء الجنود الأطفال السابقين بصفة خاصة مشاكل صحية أو إعاقات بدنية خطيرة، مثل فقد أذرع أو سيقان.

وغالباً ما يُعزل الفتيان الأيزيديون لدى عودتهم؛ إذ إن عائلاتهم ومجتمعاتهم يجدون صعوبة في الإقرار بما مروا به من تجارب إبان أسرهم. وغالباً ما تعرضوا للدعاية المكثفة، والتلقين العقائدي، وأُخضعوا للتدريب العسكري الذي يهدف عمداً إلى محو هوياتهم، ولغتهم، وأسمائهم السابقة.

ومن أصل الـ 14 جندياً طفلاً سابقاً، الذين أُجريت مقابلات معهم، أبلغ أكثر من نصفهم منظمة العفو الدولية أنهم لم يتلقوا عقب عودتهم أي شكل من أشكال الدعم، سواء النفسي - الاجتماعي، أو الصحي، أو المالي، أو خلافه.

الجنود الأطفال: إما القتال أو الموت

وتنقل المنظمة عن ساهر (اسم مستعار) وهو أحد الأطفال الأيزيديين الذين جندهم تنظيم داعش قسراً في سن الخامسة عشرة، "أرغمت على القتال. كنت مجبراً، وإلا كنت سأموت. لم يكن لديّ خيار آخر. كان الأمر خارجاً عن ارادتي. وشاركت في القتال كي أبقى على قيد الحياة. إنه أسوأ ما يمكن أن يحدث لأي إنسان، وأكثره إهانة ... (عقب عودتي من الأسر) ما كنت أبحث عنه هو فقط شخص ما يهتم بي، ويُقدم لي شيئاً من الدعم، ويقول لي: (أنا هنا من أجلك)... هذا ما كنت أبحث عنه ولم أجده قط".

عبودية جنسية

وتعرضت الفتيات الأيزيديات لمجموعة واسعة من الانتهاكات في أسر التنظيم الوهابي بما في ذلك العنف الجنسي. وتعاني الفتيات ضحايا العنف الجنسي مجموعة من المشاكل الصحية التي تشمل النواسير الناتجة عن الصدمات، والندب، والصعوبات في الحمل أو الإنجاب.

وأنجبت النساء والفتيات الأيزيديات مئات الأطفال نتيجة العبودية الجنسية لدى ارهابيي تنظيم داعش. وقد حُرم العديد من هؤلاء الأطفال إلى حد كبير من مكان لهم ضمن الطائفة الأيزيدية بسبب عدد من العوامل التي تشمل موقف المجلس الروحاني الأيزيدي الأعلى، والإطار القانوني في العراق الذي يشترط وجوب تسجيل أي طفل لأب مسلم.

قالت رندا - البالغة من العمر 14 عاماً التي ظلت في أسر تنظيم داعش طيلة خمس سنوات: "كنت طفلة عندما أجبروني على الزواج. لقد جعلوني أعاني. أريد أن يكون مستقبلي أفضل. أريد أن يُحاسب تنظيم داعش عمّا فعله بي".

قالت إحدى الطبيبات التي قدمت منظمتها رعاية طبية ونفسية – اجتماعية لمئات النساء والفتيات الضحايا – إن كل فتاة تقريباً عالجتها بين سن التاسعة والسابعة عشرة قد اغتُصبت أو تعرضت لضروب أخرى من العنف الجنسي. وتبين لمنظمة العفو الدولية أن الخدمات والبرامج المتوافرة حالياً لضحايا العنف الجنسي قد أهملت الفتيات إلى حد كبير.

وقالت عدة نساء أجرت منظمة العفو الدولية مقابلات معهن أنهن تعرضن للضغط، أو الإكراه، أو حتى الخداع للتخلي عن أطفالهن وهذا ما سبب لهن عذاباً نفسياً شديداً. كذلك أعطيت تطمينات كاذبة لهؤلاء النسوة بأنهن سيتمكنّ من زيارة أطفالهن أو العيش معهم مجدداً في مرحلة لاحقة. وقالت كل النساء اللواتي أُجريت مقابلات معهن ممن فُصلن عن أطفالهن – أنه لا يمكنهنّ الاتصال بهم أو مقابلتهم. وقلن إنهن شعرن بالعجز عن التحدث إلى عائلاهن أو مجتمعهن حول الرغبة في أن يُجمع شملهن بأطفالهن، خوفاً على سلامتهن.

قالت جنان، البالغة من العمر 22 عاماً: "أريد أن أقول (لمجتمعنا) ولكل من في العالم أرجوكم اقبلونا واقبلوا أطفالنا ... فأنا لم أُرد إنجاب طفل من هؤلاء الناس. لقد أُجبرت على إنجاب ابن. ولن أطلب أبداً أن يُجمع شملي بوالده، لكنني احتاج إلى أن يُجمع شملي بابني".

وقالت حنان، البالغة من العمر 24 عاماً والتي أُخذت ابنتها منها: "شعوري هو نفس شعور كل الأمهات الأخريات (اللواتي في الوضع ذاته). لقد فكّرنا جميعنا بالانتحار أو حاولنا فعل ذلك... نحن بشر، ولدينا حقوق، ونريد أن يكون أطفالنا معنا. وعلى الرغم من كل المعاناة مع تنظيم داعش، فإننا الآن نتعرض لشيء أسوأ. نريد حلاً".

دعوة للتوطين

وتدعو منظمة العفو الدولية منظمات دولية مثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى إعطاء الأولوية لهؤلاء النسوة وأطفالهن والتحرك السريع لإعادة توطينهم أو نقلهم إلى بلدان أخرى بدواع إنسانية بالتعاون مع سلطات البلاد والحكومات الأجنبية.

وقال مات ويلز من المنظمة "هؤلاء النساء تعرضن للعبودية والتعذيب والعنف الجنسي. ولا يجوز أن يعانين مزيداً من العقاب". وأضاف "ينبغي إتاحة فرصة إعادة التوطين الدولي لهن أو نقلهن إلى دول أخرى مع أطفالهن نظراً للأخطار الهائلة التي يواجهنها في العراق".

الحصول على التعليم

حُرم الأطفال الأيزيديون الضحايا من التعليم الدراسي الرسمي خلال السنوات التي أمضوها في الأسر. ويفوّت العديد منهم الآن البرامج المتوافرة للتعلم السريع إما لأنهم لا يعلمون بوجودها أو لأن البيروقراطية المفرطة تثنيهم عن ذلك. وبالنتيجة يفضل العديد من الأطفال الضحايا الخروج من نظام التعليم بالكامل. بيد أن الخبراء الذين أجرت منظمة العفو الدولية مقابلات معهم يتفقون على أن الالتحاق بالمدارس ضروري لمساعدة الأطفال الضحايا على التغلب على الصدمة التي أُصيبوا بها.

قالت نهلا، وهي ضحية تبلغ من العمر 16 عاماً: "عقب عودتي إلى المدرسة أصبحت الأمور أكثر طبيعية وشعرت بأنني أفضل. فيحتاج المرء إلى المدرسة لبناء مستقبله".

عاد العديد من الأطفال الأيزيديين الضحايا وهم يتحدثون العربية بدل الكردية، وهذا ما حال دون إعادة اندماجهم الكامل مع عائلاتهم ومجتمعهم. ويرزح أيضاً العديد من الأسر – التي تعاني العوز أصلاً – تحت أعباء ديون ثقيلة عقب اضطرارها إلى دفع عشرات آلاف الدولارات كفدية لضمان إطلاق سراح أطفالها.

واختتم مات ويلز قائلاً: "قبل حلول الذكرى السنوية السادسة لهجوم تنظيم داعش على الأيزيديين، ينبغي على السلطات الوطنية في العراق والمجتمع الدولي أن يفعلوا غاية وسعهم لضمان تقديم تعويض كامل على انتهاكات حقوق هؤلاء الأطفال وتقديم الدعم الذي هو من حقّهم".

لقد غُيّرت الأسماء لحماية هوية الأشخاص الذين أُجريت مقابلات معهم.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات