عاجل
شبكة النبأ المعلوماتية

التيار الكهربائي يزيد من حرارة الاحتحاجات في عدد من المحافظات

twitter sharefacebook shareالخميس 30 تموز , 2020

إخلاص داود

أشعل انقطاع النيار الكهربائي شرارة الاحتجاجات في محافظات العراق مجددا، بعد ان دفع لهيب الصيف الذي تجاوزت حرارته الخمسين درجة مئوية وتراجع ساعات التجهيز النواطنين الى الاحتجاج في الشوارع، وبسبب سوء الادارة والفساد وسنوات الاهمال في اعمال الصيانة، فالكهرباء لاتزال أحد أسباب الشقاء للعراقيين بمواجهة سياط الحر.

اليوم في بغداد، اقتحم مواطنون غاضبون مبنى سيطرة كهرباء الكرخ، احتجاجا على الانقطاعات المستمرة في التيار الكهربائي والتردي الحاد في تجهيز الطاقة الى الاحياء السكنية.

وفي النجف، احرق محتجون غاضبون الاطارات وقطعوا بعض الطرق الرئيسية في المحافظة، احتجاجا على سوء الخدمات عموما وقلة التجهيز بالطاقة الكهربائية الوطنية بالخصوص، فقد شهدت ساحة المجسرات- ثورة العشرين سابقا - تجمعا للمحتجين الغاضبين وقطع الطريق امام العجلات بين النجف والكوفة.

وفي ميسان، تظاهر العشرات من أهالي المحافظة على طريق بغداد وسط المحافظة احتجاجا على تردي الكهرباء وانقطاعها المستمر.

وفي كربلاء، قطع المتظاهرون الطرق المؤدية لقضاء الهندية بإتجاه كربلاء مطالبين بتوفير الكهرباء.

من جانبه وجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، امس الاول، القوات الأمنية المختصة ضمن نطاق واجباتها، بتوفير الحماية اللازمة للتظاهرات السلمية، وعدم استخدام أي نوع من أنواع العنف، وتلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين السلميين.

وذكر بيان لمكتب الكاظمي ان "رئيس مجلس الوزراء، عقد اجتماعاً مع رئيس جهاز الأمن الوطني، عبد الغني الأسدي، ورئيس جهاز مكافحة الإرهاب، الفريق أول الركن، عبد الوهاب الساعدي، وجرى خلال الاجتماع بحث الأوضاع الأمنية في البلاد، ومضاعفة الجهود المبذولة لبسط الأمن والاستقرار، ومناقشة حركة التظاهرات السلمية التي تشهدها عدد من محافظات العراق.

وبحسب مصادر طبية وأمنية، فإن أحد المتظاهرين توفي يوم الثلاثاء الفائت، متأثراً بإصابة في الرأس من قنبلة دخان خلال مواجهات ليلية في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد، ما يزيد حصيلة الضحايا إلى ثلاثة قتلى، بعد أن توفي متظاهران اثنان، صباح الاثنين، وأصيب نحو 13 جريحاً.

وقد أصدرت وزارة الداخلية نتائج أولية للتحقيقات، اتهمت فيها من وصفتهم بـ"مجموعات إجرامية خطرة بالاندساس بين المتظاهرين"، محملة تلك المجموعات مسؤولية التصعيد بين المتظاهرين وقوات الأمن.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات