شبكة النبأ المعلوماتية

شوبي فاي.. شركة لا يعرفها الكثيرون تنافس أمازون

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 28 تموز , 2020

حين أجبر وباء كورونا مطاعم بيتزا بلغريمز على إغلاق فروعها الثلاثة عشر في مدينتي لندن وأوكسفورد البريطانيتين في مارس/ آذار، تراجعت من تحضير 30 ألف بيتزا في الأسبوع إلى لاشيء. وتم إعطاء إجازات لـ 270 موظفاً من إجمالي 276 موظفا .

 ورغم فتح متجر واحد في شهر إبريل/ نيسان ليتولى توصيل الطلبات إلى المنازل، ظل مؤسس مجموعة المطاعم توم إليوت بحاجة إلى إيجاد طريقة لتعويض الخسائر، وقال في مقابلة "حاولت التفكير في شيء ما، بحيث نخدم الزبائن الذين ظلوا يتصلون بنا ونبقى كذلك موجودين في هذه الأوقات".

قرر إليوت وفريقه توفير معدات لتحضير البيتزا تحتوي على كافة المكونات التي يتطلبها إعداد البيتزا في المنزل، ولكي يتمكن من تنفيذ ذلك كان بحاجة إلى تطوير موقعه الإلكتروني. وهنا جاء دور شوبي فاي.

توفر الشركة الكندية التكنولوجيا التي قد يحتاجها أي شخص لتأسيس متجره الإلكتروني وبيع منتجاته، بالإضافة إلى خصائص أخرى كتتبع المخزون وبرمجيات للمساعدة في الوقوف على اتجاهات المبيعات.

ما أن أطلق إليوت موقعه الإلكتروني الجديد مع مكونات تحضير البيتزا، وأعلن عن منتجه الجديد على حساب الشركة على إنستغرام، حتى نفدت أول 50 مجموعة لديه في غضون 25 ثانية. ومنذ أوائل إبريل/ نيسان تمكن المتجر الجديد بيتزا إن ذا بوست من بيع أكثر من 25 ألف خلطة لتحضير البيتزا.

يقول إليوت "لاحظنا أن الكثير من العائلات تحب هذه الطريقة بحيث يتشارك الجميع في تحضير البيتزا خلال فترة الإغلاق".

وسمح تخفيف قيود الإغلاق للشركة بإعادة فتح 10 فروع من بين فروعها ال13.

أدت قيود الإغلاق إلى فقزة كبيرة لشوبي فاي، إذ تهافتت الشركات على بيع منتجاتها على الإنترنت. وبحسب الإحصائيات الداخلية فقد زاد عدد المتاجر الجديدة التي تأسست على منصة شوبي فاي بنسبة 62% خلال الفترة بين 13 مارس/آذار و24 إبريل/نيسان من هذا العام، مقارنة بالأسابيع الستة التي سبقتها.

وأصبحت أكبر الشركات العامة من جيث القيمة في كندا، إذ وصلت مبيعاتها إلى 1.58 مليار دولار بزيادة نسبتها 47% عن العام الماضي.

يقول دان وانغ الأستاذ المساعد بقسم الإدارة في جامعة كولومبيا في نيويورك "إن ما يثير الاهتمام بشأن هذه الشركة هو أن الكثيرين لا يعلمون بها، لكنها موجودة منذ عام 2004. لقد لاحظت اتجاه البيع المباشر للشركات الصغيرة قبل غيرها، في وقت كانت فيه شركة أمازون ولاعبون كبار آخرون يتصدرون المشهد".

وأشار دان إلى خطوات كبيرة اتخذتها شوبيفاي مؤخراً من شأنها رفع مكانتها في مجال التجارة الإلكترونية. من بينها على الأخص اتفاق مع متجر وولمارت تظهر بموجبه بعض الشركات الصغيرة لشوبيفاي على السوق الإلكتروني للمتجر الأمريكي العملاق.

 وتهدف الشركة إلى تقديم 1200 من تجار التجزئة عبر شوبيفاي إلى السوق خلال العام الجاري.

يقول هارلي فينكلستاين الرئيس التنفيذي لعمليات شوبيفاي "إذا نظرنا لمتاجرنا التي تتخذ من الولايات المتحدة مركزاً لها، وتخلينا لوهلة أنها متجر واحد، فهذا يعني أننا ثاني أكبر شركة للتجارة الإلكترونية بعد أمازون".

ويضيف "لقد مهدت التكنولوجيا ساحة المنافسة، وبالتالي لم تعد بحاجة إلى كثير من المال لتطوير علامة تجارية تكون مثار حسد الشركات العملاقة المهيمنة. وهناك جانب رائع وهو أن الزبائن يصوتون من خلال حافظات نقودهم ويفضلون الشراء من التجار المحليين".

"لقد ساهم الوباء في جعل الناس يفضلون شراء كوب أو قلم أو أي شيء كان مباشرة من الشخص الأصلي الذي قام بتصنيعه".

لا يعني ذلك أن الناس أخذت تدير ظهورها لأمازون، والتي قفزت أيضاً عائداتها خلال الربع الأول من العام بنسبة 26% إلى 75.5 مليار دولار.

تحاول شوبي فاي منافسة أمازون من خلال إطلاق المخزن وشبكة التوصيل الخاصين بها، بما يسمح لأصحاب المتاجر بتسليم منتجاتهم إلى الزبائن بسرعة.

ولتعزيز هذه الخطوة قامت شوبيفاي العام الماضي بشراء شركة سكس ريفر سيستمز التي تتولى توفير البرمجيات والروبوتات لأنظمة التخزين والتوصيل.

لم يكن اختراق مجال التخزين مفاجأة بالنسبة لبعض المحللين.

تقول بينار أوزجان أستاذة ريادة الأعمال والابتكار في جامعة أوكسفورد "تمثل هذه الخطوة تحركاً مباشراً نحو منافسة أمازون".

وتضيف أن "المزايا التنافسية النسبية لأمازون تتمثل في العدد الكبير من الموردين، وهي مسألة يمكن لشوبي فاي أن تتنافس عليها بالفعل، بالإضافة إلى شبكة التوزيع السلسة. ويعد أداء شوبي فاي منخفضاً في هذا العنصر الثاني. ومن خلال التركيز على التوزيع يمكن أن تصبح الشركة على مسافة أقرب من أمازون المعروفة بأداءها الجيد".

لكنها تضيف أنه سيبقى دوماً اختلاف بين الشركتين. فشوبي فاي على الأرجح لن تنافس في تقديم سلع يومية دون علامة تجارية، خاصة وأن أمازون لديها مجموعاتها الخاصة من المنتجات كبطاريات الشحن والمصابيح الكهربائية والأواني والقلايات.

أكثر ما يهم تجار التجزئة كإيان وارين المدير التنفيذي لمتجر فيليب وارين بوتشرز للحوم في مدينة كورنوول البريطانية هو أن يكون لشركته منصة جديدة لبيع منتجاتها.

تلقى وارين -الذي يوفر اللحوم لأكثر من 150 مطعماً في المملكة المتحدة- ضربة مع بدء إجراءات الإغلاق، الأمر الذي ألهمه بإطلاق متجر على شوبي فاي مخصص لبيع منتجاته للزبائن مباشرة.

ويقول إن متجره اجتذب نحو 1000 زبون جديد لم يكونوا من الزوار الدائمين لمتاجره الفعلية، مضيفا "لم أفكر حقاً في إقامة موقع إلكتروني كهذا من قبل، لكننا كنا بحاجة لشيء يُلبي احتياجات ديموغرافية مختلفة عن تلك الخاصة بمشتري اللحوم المعتادين من أصحاب المطاعم".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات