شبكة النبأ المعلوماتية

تِك توك.. حرب جديدة تشغل دول العالم

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 21 تموز , 2020

إخلاص داود

اجتاح  تطبيق Tik Tok الهواتف الذكية حول العالم، واستطاع هذا التطبيق خلال الفترة الماضية تجاوز العديد من التطبيقات العالمية ليكون التطبيق الأول عالميا من حيث عدد مرات التحميل على نظام IOS و نظام أندرويد، وانطلق أواخر عام 2016 داخل الصين، وخرج الى العالم في العام 2018، استقطب أكثر من 800 مليون مستخدم ناشط، وقد تم تحميله أكثر من ملياري مرة خلال النصف الأول من عام 2020.

بريطانيا وتك توك 

جريدة الصنداي تايمز في عددها امس الاول  تقول أن الصين قد أوقفت العمل على فتح المركز الرئيس ل "تك توك" في بريطانيا مهددة 3 آلاف وظيفة بأن تكون شاغرة، كرد فعل على أنهاء عقد شركة هواوي مع نظام الأتصالات الفائق السرعة جي5، اضافة الى ذلك تقول الجريدة أن المسؤول الصيني قد يعرقل عمل شركات بريطانية معروفة في الصين مثل شركة البترول البريطانية وشركة الدواء كلاكسو سميث كلاين والجكوار واللاندروفر، كما أن هناك عدم وضوح في أستثمار صيني يعادل 50 بليون جنيها في المملكة المتحدة. وخبراء يرون، ان لجامعات البريطانية وخاصة منها جامعة مانجستر قد تتعرض لصعوبات مالية غير مسبوقة والى الأفلاس وذلك لأعتمادها في 20% من مواردها على الطلبة الصينين.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة "الغارديان" البريطانية، فإن حدة التوتر المتزايدة بين بريطانيا والصين مؤخرًا، هي السبب الرئيس في وقف المحادثات، ودخلت شركة "بايت دانس" في مفاوضات مع وزارة التجارة الدولية والمسؤولين في بريطانيا لتوسيع أعمالها في المملكة المتحدة.

وكانت الشركة تأمل في الحصول على موافقة لمبنى المقر الرئيسي في لندن، لكنها ربما تفكر بنقل المقر الآن إلى عاصمة إيرلندا (دبلن).

وكان قد دعا رئيس الوزراء بوريس جونسون بـ "تطهير" بريطانيا من معدات هواوي بالكامل من شبكة الجيل الخامس بحلول 2027، وفق وكالة رويترز، وفيما اذا كان مثل هذا الأستثمار ممكنا او لا فعلى  ما يبدو أنه حربا تجارية وتوترا سياسيا بين بريطانيا والصين.

امريكا وتك توك

وترى الولايات المتحدة في صعود تيك توك خطراً استراتيجياً عليها، إذ إن وسائل التواصل لديها القدرة على جمع بيانات مستخدميها وتخزينها وتحليلها واستخدامها لمعرفة الكثير عن تفضيلات الناس وتوجهاتهم السياسية وآرائهم الاجتماعية ومنتجاتهم المفضلة.

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" في وقت سابق كانت الحكومة الأميركية فتحت تحقيقا يستهدف التطبيق بسبب مخاوف أمنية،  تبحث لجنة حكومية إذا ما كان التطبيق يرسل بيانات إلى الصين.

يأتي ذلك بعد مطالبة نواب أميركيين بالنظر في مخاطر يمثلها "تيك توك" على الأمن القومي، محذرين من إمكانية أن يستخدم من جانب بكين لأغراض التجسس.

دفع واقع التجاذبات الأميركية، الصينية على أكثر من جبهة، شركة "تيك توك" إلى تجنيد جيش من جماعات الضغط وخبراء العلاقات العامة بهدف التأثير على صانعي القرار الأميركيين.

وعقد ممثلون عن الشركة أكثر من خمسين اجتماعا في الكونغرس خلال الشهر الماضي لعرض سلسلة من المقترحات التي تهدف إلى النأي بـ "تيك توك" عن جذوره الصينية، وتشمل إعادة هيكلة إدارة الشركة.

قال مستشار الرئيس الأميركي للشؤون الاقتصادية لاري كادلو، إن الولايات المتحدة قد توافق على امتلاك شركة أميركية لتطبيق "تيك توك" خارج المجموعة الصينية القابضة "بايتدانس"، ويأتي هذا المقترح حاليا كحل وسط لمعالجة المخاوف الأمنية، من دون الحاجة إلى حظر هذا التطبيق الذي اكتسب شعبية متعاظمة بين الشبان الأميركيين.

ولجوء الولايات المتحدة إلى اتّهام شركة هواوي باستخدام تكنولوجيا الجيل الخامس للاتّصالات اللاسلكية (5G) للتجسّس على العالم يعبّر عن مدى قلق الولايات المتحدة من التفوّق الصيني في هذا المجال، بعض الشركات الضخمة مثل كوالكوم وإيريكسون ونوكيا توصّلت إلى تقنية الـ5G، ولكن منتجاتها تبقى أقلّ جودة من منتجات هواوي. وفي الوقت نفسه، فإنّ معدات هواوي أقلّ كلفة، بفرق نسبته تتراوح بين 20% إلى 30%.

تسعى الصين للريادة غير آبهة بالضغوط الأميركية، وتتّجه بخطى ثابتة نحو الاستغناء عن التكنولوجيا الأميركية، منذ إعلان الحكومة الصينية في كانون الأول الماضي خطة لتبديل كلّ أجهزة الحواسيب والبرامج الخاصّة بها، من المكاتب الحكومية وجميع المؤسّسات العامة، بأجهزة حاسوب وبرامج محلّية الصنع، في التالي أربعة عناوين للصراع الصيني – الأميركي على تزعّم عالم التكنولوجيا.

الهند وتك توك

يواجه تطبيق تيك توك TikTok  تهديدا بخسائر فادحة قد تصل إلى 6 مليارات دولار بسبب شبكة القرصنة الشهيرة "أنونيموس"  Anonymous، التي تقول يجب حذف التطبيق على الفور بدعوي تجسسه علي المتعاملين معه.

ونشرت أنونيموس  تغريدة عبر حسابهم بموقع "تويتر"، وجهت من خلالها تحذيرًا إلى جميع مستخدمي التطبيق الصيني "تيك توك" طالبة من المستخدمين حذفه من هواتفهم قبل حدوث أي شيء لبياناتهم، وفقا لمجلة فوربس.

وأكدت شبكة القراصنة إن التطبيق عبارة عن برنامج ضارصيني يجب تحذيرالجميع بشأنه لأنه يجمع بيانات حول نوع وحدة المعالجة المركزية واستخدام الذاكرة ومساحة القرص ومعرفات الأجهزة بالنسبة لجميع مستخدميه، كما زعموا أن الحكومة الصينية تستخدم تيك توك لإدارة منظمة تجسس ضخمة تستخدم المعلومات التي تحصل عليها من التطبيق.

و بدأت الهند بفحص التطبيقات الصينية قبل نشر مجموعة "Anonymous" للتغريدة، حيث أعلنت الحكومة الهندية بتاريخ 30 يونيو عن حظر 59 تطبيقًا صينيًا، من بينها TikTok، واتهمت الهند هذه التطبيقات بأنها تهدد الأمن القومي للبلاد.

في حين، أفادت مجلة فوربس أن التطبيق الصيني قد يواجه انهيارًا كبيرًا بالنظر إلى تغريدة المجموعة وحظر الهند للتطبيقات الصينية، وقد تنخفض مبيعات (TikTok) ببطء.

ويدعي الموقع الإخباري الصيني المحلي "جلوبال تايمز" أن شركة (ByteDance) – المطورة لتطبيق تيك توك – قد استثمرت أكثر من مليار دولار للتوسع في السوق الهندية، لكنها لم تكن تعرف أن هناك شيئًا معاكسًا على وشك الحدوث.

وبالنظر إلى أن السوق الهندي لم يعد مسموحًا له استخدام التطبيقات الصينية المعروفة، مثل (TikTok)، فإن الحظر قد يتسبب بخسارة تصل إلى 6 مليارات دولار، ويتجاوز هذا المبلغ جميع الخسائر المحتملة التي قد تحدث للتطبيقات المحظورة الأخرى.

ولم تتحدث (ByteDance) بعد حول الخسائر الهائلة المحتملة التي قد تواجهها في المستقبل  وقال التطبيق، "نجمع المعلومات عند تسجيل حساب واستخدام المنصة، ونجمع المعلومات التي تشاركها معنا من موفري الشبكات الاجتماعية الخارجيين والمعلومات التقنية والسلوكية حول استخدامك للمنصة".

وأضاف، "نجمع أيضًا المعلومات الواردة في الرسائل التي ترسلها من خلال منصتنا والمعلومات من دفتر الهاتف إذا منحتنا حق الوصول إلى دفتر الهاتف على جهازك المحمول".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات