شبكة النبأ المعلوماتية

عن كمامات الأغنياء في زمن كورونا.. مرصّعة بالذهب والكريستال!

twitter sharefacebook shareالأحد 19 تموز , 2020

لطالما ابتُكرت بعض السلع من حاجةٍ بشريةٍ لتصبح أمراً مفروغاً منه تتوارثه الأجيال، والكمامات أو أقنعة الوجه في زمن جائحة كورونا باقية معنا إلى أجل غير مسمى، وحيث توجد الموضة توجد الرفاهية. فما بالك بكمامات الأغنياء؟

ويبدو أن الارتقاء بمواد صناعة الكمامات يخدم بالطبع حاجة الأغنياء إلى ارتداء كمامات مختلفة، لذا انطلقت موجة إبداعية توجه إصداراتها لشتى فئات المجتمع.

وبينما توجَّهت كبرى دور الأزياء إلى تصميم أقنعة طبية تخدم العاملين في القطاع الطبي حصراً، أُطلق العنان لمصممين آخرين لابتكار ما لا يُعد أو يُحصى من الموديلات من الكمامات المصنوعة منزلياً بأقل التكاليف، وصولاً إلى تلك المرصعة بالذهب والأحجار الكريمة.

يبقى السؤال الأخير هو كيفية الموازنة بين الشكل والوظيفة. وبما أن هذه الكمامات مصنوعة من مواد غير قابلة للاختراق، فمن المحتمل أن يلتف الهواء حول حواف القناع، ما يجعل صفاته الوقائية وثمنه الغالي جداً موضع نقاش.

وفي هذا السياق، يشير باحثون إلى أن الأقمشة ذات عدد الخيوط العالية (مثل القطن) تعمل كحاجز للجزيئات الصغيرة، في حين أن الأقمشة التي تحمل شحنة ثابتة (مثل بعض الشيفون والحرير) يمكن أن تكون بمثابة حاجز إلكتروستاتيكي.

وتظل ملاءمة الوجه هي مقياس نجاح ارتداء الكمامة مهما غلا ثمنها، فجوة تبلغ 1% في القناع ستقلل من كفاءة الكمامة بنسبة 60% أو أكثر.

ومن الجدير بالذكر ضرورة غسل الكمامة بعد كل استخدام لتجنب التلوث، لذا فإن وجود أكثر من واحدة قيد الاستخدام أمر مفيد وضروري في زمن الكورونا.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات