شبكة النبأ المعلوماتية

نقابة أطباء العراق تندد باستمرار إغلاق العيادات الخاصة وتهدد بالإضراب

twitter sharefacebook shareالجمعة 17 تموز , 2020

أعلنت نقابة أطباء العراقيين، يوم الجمعة، أن قرار تمديد إغلاق العيادات الطبية الخاصة مع السماح بفتح المراكز التجارية والمولات يشكل "مفارقة" لاستهداف الطبيب العراقي، مهددةً باللجوء لمواقف وخطوات تصعيدية قد تصل إلى الإضراب في حال حصول أي تعرض على الأطباء في عياداتهم من أي جهة وفي أي محافظة.

وكانت قد أصدرت اللجنة العليا للصحة والسلامة في العراق يوم امس، قرارات عدة بشأن إجراءات مكافحة فيروس كورونا، ومنها تقليص حظر التجوال من التاسعة والنصف مساءً لغاية السادسة صباحاً، إضافة إلى إعادة فتح المولات على أن يتم رفع الحظر كلياً بعد عيد الأضحى، وإعادة فتح المطارات بدءاً من الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

وقالت نقابة الأطباء في بيان لها، إن تخفيف الإجراءات الوقائية "لا يعد بنظر اللجنة خطراً يهدد المواطنين ولكنها في نفس الوقت وضمن نفس البيان مددت إغلاق عيادات الاطباء الخاصة ومجمعاتهم عشرة أيام اضافية!".

وأضافت أن "قرار اللجنة لم يستند إلى أية إحصائيات رسمية أو استشارة الجهات المختصة، متسائلاً عن جدوى الإجراء، وأكد أن استمرار غلق العيادات في الوقت الذي تفتح فيه المولات والأسواق يعد "مفارقة لا يستبعد أن يكون وراءها استهداف للطبيب العراقي".

ولفتت النقابة، حسب البيان، إلى "تقاعس الوزارة والحكومة عن توفير الحماية للأطباء في أماكن عملهم في المستشفيات وتكرار مسلسل الاعتداءات دون رادع، وعدم الايفاء بالوعود من ناحية توزيع المنح والأراضي، وتأخير صرف رواتبهم ومستحقاتهم لأسابيع، وكذلك تأخير تعيين الأطباء الجدد لأكثر من سنة رغم الحاجه الماسة لهم بسبب إصابة أعداد كبيرة من زملائهم تجاوزت الألف طبيب واستشهاد أكثر من عشرين طبيباً تركت عوائلهم بدون أي أهتمام أو رعاية من الحكومة".

ودعت إلى توفير مستلزمات الوقاية ومستلزمات عمل الأطباء فيها والوقوف على أسباب إصابة معظم الكوادر الطبية والموظفين وإيجاد الحلول بدلاً من السعي لزيادة الازدحامات فيها وتعقيد الموقف.

وحذرت النقابة من أنه سيكون لنا مواقف وخطوات تصعيدية قد تصل الى الاضراب في حال حصول أي تعرض للأطباء في عياداتهم من أي جهة وفي أي محافظة.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات