شبكة النبأ المعلوماتية

الداخلية: الاعتداء على الزوجات تتصدر قضايا العنف الاسري

twitter sharefacebook shareالخميس 16 تموز , 2020

حلت قضايا الاعتداء على الزوجات من قبل أزواجهن في المرتبة الأولى بين قضايا العنف الأسري المتفاقمة المسجلة طيلة الأشهر الستة الماضية في عموم مدن العراق، وتزامن ذلك مع الحظر الوقائي والتدهور الاقتصادي للمواطنين بشكل خاص والبلاد عامة، إثر جائحة كوفيد -19.

وسجل العراق، أكثر من 1300 قضية عنف أسري خلال نصف عام فقط، والمئات من الشكاوى، وأوامر إلقاء القبض على المعتدين (أزواج، وزوجات، وأخوة، وأباء) في ظل تحقيقات منها حسمت ونالت الأحكام القضائية، وأخرى لا زالت قيد التحقيق.

وأعلن مدير علاقات وإعلام وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن في بيان في العراق، اليوم الخميس، أن "أكثر من 1300 قضية عنف أسري سجلتها الوزارة خلال الستة أشهر الماضية".

وبين معن، أن "الشكاوى التي سجلت في بغداد والمحافظات شملت 611 قضية عنف أسري، و367 أمرا بإلقاء القبض، معددا حالات الاعتداء على النحو التالي:

وتسجيل 3637 حالة اعتداء من الزوج على الزوجة، و453 حالة اعتداء الزوجة على الزوج، ومابين الأخوة والأخوات 402 اعتداءا، واعتداء الأباء على الأبناء 183، والأبناء على الآباء 617.

وأكد معن، أن "نتائج قضايا العنف الأسري طيلة الأشهر الستة الماضية، حتى الآن 43 محكوم، و345 مفرج عنهم، ولازال 374 شخص رهن التحقيق.

وسلط الضوء على حالة لإمرأة عراقية في منتصف العشرينات من عمرها، تلقت رصاصة في الجبين على يد زوجها في محاولته لإنهاء حياتها إثر خلافات تفاقمت بينهما خلال فترة الحظر الوقائي الذي فرض في عموم البلاد إثر جائحة كورونا التي نجم عنها جرائم عنف شنيعة من قتل واغتصاب.".

المرأة "ز.ك"، وهي ربة بيت من إحدى المناطق، شرقي بغداد، في داخل المستشفى حيث سرعان ما أجرى الأطباء لها عملية جراحية لإنقاذها من أثر الرصاصة التي اخترقت رأسها من الأمام وخرجت من الخلف.

وقالت إحدى الطبيبات في المستشفى، إن "المرأة وصلت إلى المستشفى في السابع من الشهر الجاري ونقلت إلى العناية المشددة بعد إجراء العملية الجراحية لها وهي تعاني من نزف داخلي شديد قد يفقدها حياتها في أية لحظة".

وأضافت الطبيبة، التي لم ترغب بالكشف عن اسمها، "علمنا أن زوجها أطلق عليها رصاصة، وأمر التحقيقات ومعرفة الملابسات متروك للجهات المعنية".

وكشف صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق، في تصريح صحفي، و حسب المعلومات المسجلة من نظام توجيه المعلومات للعنف الاجتماعي، فإن "العنف من قبل الأزواج بحق النساء، هو الأساس بنسبة 86%".

وأضاف الصندوق، ان " تعنيف النساء بسبب العادات الاجتماعية المشجعة على الأذى بنسبة 14%، والزواج في سن مبكرة بنسبة 13%"، مشيرا إلى أنه "لا توجد إحصائية رسمية حكومية تبين عدد المعنفات في العراق".

وينوه الصندوق، إلى أنه "بشكل عام حتى قبل انتشار وباء كورونا وفرض حظر التجوال الوقائي في عموم العراق، فإن العنف تجاه النساء لا يتم الإفصاح عنه بما فيه الكفاية، وذلك بسبب وصمة العار الاجتماعية، والخوف من الرد على العنف".

ونوه الى، أن "حالات العنف المسجلة تم الإبلاغ عنها بشكل طوعي، أو الإشارة بها للجهات المعنية، بطريقة سرية وبعد الحصول على موافقة مسبقة من الناجين، وعلى الرغم من أن هذه المعلومات غير موثقة إلا أنها مفيدة جدا".

ويؤكد صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق، ازدياد التوتر في المنازل بسبب الحجر، ما يشكل مشاكل جديدة قد تؤدي إلى ارتفاع حالات العنف خصوصا الأسري من قبل الأزواج أو من بقية أفراد الأسرة.

وأكد الصندوق، أنه "يعمل مع الجهات المعنية من أجل إقرار قانون مناهضة العنف الأسري في العراق، الذي هو حاليا مع مجلس النواب العراقي".

بالإضافة إلى ذلك صرح الصندوق أن "تسهيل وصول المعنفات إلى الخطوط الساخنة وتأمين طريقة للسيطرة على هذه الحالات عن بعد وتوفير مستلزمات الصحة الأساسية وخدمات العدالة والخدمات الاجتماعية، وحفظ الأمن بالرغم من إغلاق المحاكم بشكل قسري، أو وجود قضاء لحل مشاكل العنف الاجتماعي، ليس بأمر كاف".

وتابع، انه"يتوجب إيجاد حل شامل للوصول إلى النساء في ابعد الأماكن ليتم إنقاذهن، ويجب تحديث مسارات الإحالة لعكس الوضع الحاضر".

واختتم صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق حديثه، ان "ازدياد التقارير حول العنف الاجتماعي بعد تفشي وباء كورونا من خلال مخاطبات مفتوحة من قبل مدراء المنطقة لصندوق السكان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لغرض تقديم الخدمات المتوفرة وتوفير بدائل لغرض سلامة النساء والفتيات في بيوتهن، وأيضا مساعدة الناجيين في ظل هذه الظروف".

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات