شبكة النبأ المعلوماتية

القنصل التركي في أربيل: العمليات العسكرية ستستمر حتى إنهاء حزب العمال

twitter sharefacebook shareالأربعاء 15 تموز , 2020

أعلن القنصل التركي في أربيل، يوم الأربعاء، العملية العسكرية التي تقوم بها قوات بلاده مطابقة للقوانين الدولية، فيما اكد استمرارها حتى إنهاء تواجد مقاتلي حزب العمال في إقليم كردستان.

وجاء ذلك في مؤتمرٍ صحفي للقنصل هاكان جاكان في الذكرى السنوية لفشل الانقلاب الذي حدث في تركيا عام 2016.

ورداً على أسئلة صحفيين بشأن العملية العسكرية التركية ضد حزب العمال، في كردستان وكم ستطول مدتها، وإلى أي منطقة ينوون التوغل، قال كاراجاي إن بلاده "مهددة بهجماتٍ إرهابية"، نافياً وجود أي مشكلة مع الكورد، بل مع حزب العمال، وأن العمليات العسكرية ستستمر حتى "إنهاء" حزب العمال.

وأسفر القصف الناجم عن النزاع العسكري بين مقاتلي حزب العمال وطيران القوات التركية، والإيرانية، عن تعرض مئات الهكتارات من الأراضي والحقول والبساتين في القرى الحدودية للحرق، كما فقد 15 مدنياً حياتهم وأفرغت عدة مدن من سكانها.

وحول ذلك، وصف كاراجاي، ما يحدث في المناطق المدنية "تدبيراً" من حزب العمال، متهماً اياهم باستخدام المدنيين لمواجهة تركيا، وأن قوات بلاده تراجعت من هذه المناطق بعد أن علمت بوجود المدنيين فيها.

وبدأت تركيا ليلة 15 من شهر حزيران الماضي، عملية "مخلب الصقر" في حفتنين، أتبعتها في 17 من الشهر نفسه بعملية "مخلب النمر"، وشنت تركيا هجوماً برياً في مناطق حفتنين وخواكورك، لتسفر عن مقتل وإصابة قوات من طرفي النزاع، كما أفرغ الخوف من القصف المتبادل، عدداً من القرى الحدودية من سكانها، عدا عن سقوط عددٍ من المدنيين ضحايا.

كما اتهم كاراجي حزب العمال بقصف المناطق المدنية التي تسيطر عليها تركيا، فيما جاء قول كاراجاي متزامناً مع اتهام تركيا من قبل حزب العمال باستهداف المدنيين.

وبشأن سعي تركيا للسيطرة على جبل في إحدى نواحي محافظة دهوك، أشار كاراجاي إلى أنهم لا يريدون الهجوم على دول الجوار، إلا أنهم أصابهم الملل، والناس سئموا من الهجمات التي تتم على دول الجوار من أراضيهم، لذا ووفقاً للشروط والقوانين الدولية، يرى أنه "يحق لتركيا حماية نفسها من الهجمات الإرهابية".

وخلال العمليات العسكرية الأخيرة، توغلت القوات التركية في ناحية باتيفا في زاخو، على طول يتراوح بين 45 إلى 50 كلم وبعمق 15 إلى 30 كلم، ما استدعى إخلاء عدة قرى في المنطقة.

وطالبت الحكومة العراقية مراراً تركيا بإيقاف عملياتها فوراً، معتبرةً إياها "انتهاكاً للسيادة" كما استدعت السفير التركي وسلمته مذكرتي احتجاج، لكن تلك الدعوات كانت تقابل بالرفض الصريح من قبل أنقرة التي تقول إنها "تدافع عن نفسها" من هجمات حزب العمال.

عامر ياسين 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات