شبكة النبأ المعلوماتية

نفط العراق لا يستطيع انقاذ اقتصاده في زمن كورونا.. ومخاوف من ازمة مالية كبرى.!

twitter sharefacebook shareالأثنين 13 تموز , 2020

صدمات اقتصادية تعرض لها العراق في الاشهر الاخيرة جراء تدني اسعار النفط بالتزامن مع ازمة كورونا، ارتدادات اقتصادية لم تضع الحكومة حلولا لها واكتفت بالمعالجات الوقتية التي تلخصت بالاقتراض الداخلي والخارجي، وسط "توقعات" بانكماش الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 9.7 % خلال هذا العام مسجلاً بذلك أسوأ أداء سنوي منذ عام 2003، ما يستدعي بحسب "خبراء الماليين" وضع خطة لإصلاح الاقتصاد وتلافي التداعيات المقبلة..

ويرى اقتصاديون، أن تخفيف الآثار الاقتصادية الناتجة عن انخفاض اسعار النفط اهمية قصوى في المرحلة الحالية، لأبعاد المشاكل الاقتصادية عن البلاد عبر اعتماد برنامج موجه نحو الاصلاح وتعزيز النمو واعادة هيكلة الاقتصاد والسياسات المالية والتخلص من الريع النفطي احادي الجانب، عبر تنويع مصادر التمويل وتنشيط القطاعات الحقيقة المنتجة لرفع الناتج المحلي عبر تنشيط الزراعة والصناعة والتجارة والسياحة واستثمار قطاع الاتصالات.

اما اللجنة المالية النيابية فقد اقترح بعض من نوابها، بشروع الحكومة في خطة إصلاح اقتصادي شاملة كونها خطوة مهمة تتطلع من اجل تمكين القطاع الخاص نحو قيادة النمو وخلق التنوع وفرص العمل.

فيما قال متابعون إنه يمكن أن يستند مثل هذا البرنامج الى دعامتين- الأولى: معالجة المعوقات الشاملة التي تعترض التنويع من خلال الاستدامة المالية والحوكمة الاقتصادية، وإصلاحات القطاع المالي، وإصلاحات بيئة الأعمال، والثانية: تحسين الحوكمة وتعزيز مشاركة القطاع الخاص في القطاعات الانتاجية.

تقرير: سيف مهدي

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات