شبكة النبأ المعلوماتية

مقتل فتى أسود على طريقة فلويد..يثير غضب جماهيري واسع

twitter sharefacebook shareالخميس 09 تموز , 2020

أثار مقطع متداول صور مقتل فتى أسود في ال 16من عمره أختناقا بعد طرحه عدة موظفين أرضا مؤخرا عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي غضبا واسعا.

وذكّر  المقطع المذكور مقتل جورج فلويد، الذي أشعل حراكا ضد العنصرية وعنف الشرطة، تجاوز حدود الولايات المتحدة 

وتوفي كورنيليوس فريدريكس (16 عاما) في الأول من أيار/ مايو، بعد يومين من طرحه على الأرض من جانب عاملين في أكاديمية “لايك سايد” بولاية ميشيغن؛ لإلقائه شطيرة على شاب آخر في كافتيريا المركز.

وتم تسجيل الحادثة بكاميرات المراقبة الموجودة في المركز، ويظهر مقطع الفيديو الشاب يرمي الشطيرة على زميل له، ليثبته بعدها رجال على الأرض.

وبعد عشر دقائق، يبدو المراهق فاقدا الوعي، ثم يحاول موظفون إغاثته قبل طلب المساعدة. 

وقال "جيفري فيغر"، محامي عائلة الضحية، الثلاثاء، إن "هذا الفيديو الرهيب" يكشف "ثقافة الخوف وإساءة المعاملة" في هذا المركز، حيث تمثل الممارسة العادية للخنق شكلا من أشكال العقاب".

وأضاف، أن الشاب "أعدم بتهمة إلقاء شطيرة.. وحرمه الموظفون السبعة الذين جمدوه من الأكسجين، وعانى دماغه من ضرر لا يمكن إصلاحه".

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات