شبكة النبأ المعلوماتية

صفر عائدات.. كورونا يقضي على المسرح والسينما حول العالم

twitter sharefacebook shareالخميس 09 تموز , 2020

إخلاص داود

شكلت جائحة كورونا ضربة قاسية لصناعة السينما في العالم بعد الإغلاق الإجباري لكافة دور العرض، فلأول مرة في التاريخ، أصبح معدل الربح صفرًا، إذ حققت دور العرض الأمريكية في منتصف شهر مارس/آذار دخلا هزيلا بقيمة 5197 دولار أي انخفاض بنسبة 100% عن الأسبوع السابق.

وهذه ضربة مدمرة بالنظر إلى أن 42% من سوق الترفيه المسرحي والمنزلي العالمي المتنقل ما زال يعتمد على إصدارات الأفلام الأمريكية، فعدم إطلاق تلك الأفلام في دور العرض سيشكل خسارة غير مسبوقة، وتهدد هذه المشكلة الصناعة بأكملها.

وتسبب بضياع ملايين الدولارات أنفقت بالفعل على أعمال اكتملت وضاعت فرصتها في العرض، وأخرى قطعت شوطًا ثم توقف الإنتاج إلى أجل غير مسمى. ولهذا تطالب هوليوود الآن بتدابير الإغاثة من الحكومة والكونجرس الأمريكي في ظل هبوط أسهم دور العرض مثل إيه إم سي وسينمارك بأكثر من 50%.

وتعمل الحكومة البريطانيا بكل جدية لإنقاذ المسارح ودور العرض والمعارض والمتاحف من البطالة والإفلاس وذلك بتخصيص ما قيمته مليارا ونصف المليار باوندا وذلك بعد فترة الأغلاق المستمرة، ومنذ آذار الماضي بسبب جائحة الكورو، في ظل استمرار دعوة أهل الفن لأنقاذ المسرح البريطاني من الركود والأضمحلال، معتبريه هوية بريطانيا ومسرح شكسبير، فكيف به هذه الفيروس الجديد والمستجد يغزو خشبة المسرح ويمنع الناس من الحضور؟

وكانت بريطانيا أعلنت في نهاية الأسبوع المنصرم عن تخفيف بعض القيود ذات الصلة بفيروس كورونا، إذ سمحت لدور السينما ودور العرض الفنية والمتاحف والمكتبات استقبال الجمهور مجدداً بعد ثلاثة أشهر من الإقفال، رغم استمرار المخاوف من تجدّد تفشّي الفيروس.

فيما اعلنت القاهرة 23/حزيران بالسماح بفتح المسارح ودور العرض السينمائي بطاقة 25%، وأعادت فتح أبوابها أمام الجمهور، الذي غاب عن شاشاتها لفترة تجاوزت 3 أشهر تقريبًا.

واليابان التي تعد ثالث أكبر سوق شباك لتذاكر السينما في العالم بعد أمريكا الشمالية والصين، بدأت في 13/ايار بفتح دور العرض السينمائية قاعاتها مجددا.

وقالت الحكومة الروسية، يوم الأربعاء، إنه سيتسنى لسكان موسكو الذهاب إلى المسارح مرة أخرى في الأول من أغسطس آب للمرة الأولى منذ أكثر من أربعة أشهر وذلك في الوقت الذي تخطت فيه حالات الإصابة بفيروس كورونا في روسيا حاجز 700 ألف.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن الممثل الخاص للرئيس فلاديمير بوتين للتعاون الثقافي الدولي ميخائيل شفيدكوي قوله إنه سيتم السماح للمسارح باستقبال 50 في المئة من سعتها من الجمهور. وأضاف شفيدكوي أنه يأمل في زيادة هذه النسبة بحلول سبتمبر أيلول.

ووفقًا لتقرير موقع إكسبريس البريطاني، أنه على الرغم من الأزمة الاقتصادية التي تجتاح العالم بسبب الاحترازات الوقائية لتفشي الفيروس وحالة الشلل التي أصابت كثير من الأنشطة التجارية إلا أن قيمة أسهم منصات أمازون ونتفلكس الرقمية وصلت لأعلى مستوياتها، إذ شهدت منصات أمازون ونتفلكس أسعارًا قياسية لأسهمها في الأسبوع الثالث من شهر أبريل/نيسان،

وذكر موقع فاريتي أن نتفلكس قدمت مبلغًا سخيًا بقيمة 100 مليون دولار لصندوق إغاثة خصص لمساعدة أعضاء المجتمع الإبداعي الذين أصبحوا دون دخل خلال أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، خاصة أن أغلب العاملين في المجال الفني والإبداعي يعملون لحسابهم الخاص.

وقال تيد ساراندوس، كبير مسؤولي المحتوى في نتفلكس ان "أزمة كوفيد-19 مدمرة للعديد من الصناعات، ومنها المجتمع الإبداعي، فالإنتاج التلفازي والسينمائي توقف تقريبًا الآن على مستوى العالم، تاركًا مئات الآلاف من الأفراد دون وظائف". 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات