شبكة النبأ المعلوماتية

ضابط أمريكي: الولايات المتحدة بحاجة لمساعدة الكاظمي وقد يطلب منّا البقاء

twitter sharefacebook shareالأربعاء 08 تموز , 2020

أعلن مسؤول عسكري أميركي رفيع، الثلاثاء، أن أميركا بحاجة لمساعدة مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء الجديد، ملمحاً إلى أن هناك قرارا عراقيا مرتقبا لبقاء القوات الأميركية في العراق لمساعدته على مواجهة تنظيم داعش، وفقا لما أوردته واشنطن بوست.

وقال الجنرال كينيث ماكينزي أن الولايات المتحدة يجب أن تبقى صبورة في الوقت الذي يتحدى فيه الكاظمي المجموعات ذات النفوذ العسكري والسياسي الهائل.

واضاف "إنه يتفاوض الآن على لغم أرضي في إشارة إلى بقاء القوات الأميركية". وتابع ماكينزي بعد لقائه الكاظمي خلال زيارة لبغداد: "أعتقد أننا بحاجة لمساعدته. وعليه فقط أن يجد طريقه إلى حد ما، مما يعني أننا سنحصل على حلول أقل من مثالية، وهي ليست جديدة في العراق".

وتأتي زيارة ماكينزي ولقاؤه بالكاظمي، في الوقت الذي تجري فيه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب محادثات مع القادة العراقيين تهدف جزئيًا إلى تحديد مستقبل القوات الأميركية في العراق.

وفي حديثه للصحفيين عبر الهاتف بعد مغادرته العراق، أعرب ماكينزي عن ثقته في أن الحكومة العراقية ستطلب من القوات الأميركية البقاء في البلاد على الرغم من دعوات الانسحاب في وقت سابق من هذا العام من مجلس النواب العراقي.

وبينما أكدت الحكومتان في الشهر الماضي أن القوات الأميركية لن تسعى إلى قواعد دائمة في العراق، يقول مسؤولون عسكريون أميركيون إن نوعًا من الوجود المستمر ضروري نظرًا للتهديد المستمر من قبل ارهابيي تنظيم داعش الوهابي.

ويوجد أكثر من 5000 جندي أميركي حاليا في العراق.

ورفض ماكينزي الكشف عن عدد القوات التي يعتقد أنها ستكون ضرورية، قائلا إن الأمر سيكون متروكًا للقادة المدنيين. بينما أعلن الرئيس ترمب مرارًا وتكرارًا عن رغبته في سحب القوات من سوريا وأفغانستان، فقد تحدث بشكل أقل تواترًا عن العراق.

مواقع ألكترونية 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات