شبكة النبأ المعلوماتية

دراسة: نواجه كورونا جديد أكثر انتشارا وأقل عدوانية

twitter sharefacebook shareالأحد 05 تموز , 2020

وجدت دراسة عالمية جديدة،اليوم الاحد، أدلة قوية على وجود شكل جديد من فيروس كورونا المستجد، ينتشر في أوروبا والولايات المتحدة.

ووجد فريق دولي من الباحثين، أن" الطفرة الجديدة تجعل الفيروس أكثر قدرة على إصابة الناس بالعدوى، وبسرعة أكبر".

لكن الأمر المثير في هذا النوع الجديد من كورونا، أن "مصابيه لا يعانون، مثل نظائرهم الذين أصيبوا بالنسخة الأولى من الفيروس".

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة، إيريكا أولمان سفاير، إن "الفيروس الجديد أصبح هو "الشكل السائد" الذي يصيب الناس".

وذكرت الدراسة التي نشرت في دورية "الخلية" العلمية، إن "التسلسل الجيني يشير إلى طفرة في طور التكون تحدث داخل فيروس كورونا، مما يعني وجود نسخة جديدة من الفيروس".

ولم تشمل الدراسة فحص التسلسلات الجينية فحسب، بل تعدت ذلك لتشمل أيضا إجراء تجارب على أشخاص وحيوانات وخلايا في المختبرات، ليكتشف الباحثون أن النسخة المتحولة من كورونا باتت الأكثر شيوعا ووأكثر نشرا للعدوى.

وتؤثر الطفرة الجينية في فيروس كورونا على البروتين الموجود فيه، وهو البنية التي يستخدمها الفيروس من أجل اختراق الخلايا البشرية.

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات