شبكة النبأ المعلوماتية

الفقر يضرب العراق ومواطنون يقللون طعامهم لتخفيض التكاليف

twitter sharefacebook shareالجمعة 03 تموز , 2020

شهدت معدلات الفقر فى العراق ازدياد مطردا خلال الفترة الأخيرة، وخاصة فيما يتعلق بتفشى وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19"، وتداعياته السلبية على الاقتصاد، بالإضافة إلى الانخفاض الكبير فى أسعار النفط العالمية .

دعت "لجنة الإنقاذ الدولية" المعنية بالأزمات الإنسانية حول العالم إلى "مضاعفة الجهود" للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في العراق، بعد أن شهدت البلاد زيادة 600 في المئة في عدد الحالات خلال شهر يونيو.

وقالت اللجنة أن عدد الحالات المؤكدة وصل إلى 53708 حالة في الأول من يوليو وذلك ارتفاعا من 6868 في 1 يونيو.

وقالت كريستين بيتري، مديرة اللجنة في العراق، إن معدل انتشار الفيروس "مقلق للغاية. نحن نشهد أكثر من ألف حالة جديدة كل يوم وأحيانا أكثر من ألفي حالة وليست هناك أي علامات على التباطؤ".

وقالت المنظمة الدولية إنه مع عودة الاحتجاجات في العراق مرة أخرى، فإنها تدعو إلى مزيد من الجهود "لضمان إدراك العراقيين كيفية انتشار المرض وحماية أنفسهم والآخرين بشكل صحيح حتى يمكن السيطرة على الوضع".

وأظهر استطلاع أجرته المنظمة الدولية على 1491 شخصا في العراق حول تداعيات أزمة كورونا عليهم اقتصاديا أن نحو 87 في المئة منهم فقدوا وظائفهم جراء الإغلاق، وقال 73 في المئة إنهم قللوا كميات الطعام التي يأكلونها لتقليل النفقات، وقال 68 في المئة إنهم ينفقون مدخراتهم، فيما ذكر 61 في المئة أنهم أصبحوا غارقين في الديون.

وأكدت المنظمة أن تقديم المساعدات العاجلة للعراقيين ليس حلا مستداما، مؤكدة أهمية تعزيز الوعي بطرق الوقاية من المرض مثل التباعد الاجتماعي وغسل الأيدي باستمرار وتقليل الاحتكاك بالآخرين والعزل في حال ظهرت أعراض.

وكانت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية قد أكدت زيادة نسبة الفقر في البلاد وعزت ذلك إلى جائحة كورونا وتذبذب أسعار النفط.

وقال عادل الركابي، وزير العمل والشؤون الاجتماعية أن انتشار فيروس كورونا فى عموم العالم أدى إلى انخفاض أسعار النفط عالميا مما انعكس سلبا على نسبة الفقر فى البلاد.

وأوضح: "ارتفعت معدلات الفقر من 22 إلى 34% وهو ما سيؤدى إلى حدوث أزمات اقتصادية وصحية فى العراق".

وأضاف: "نسعى إلى تجاوز الأزمة من خلال التعاون مع مختلف الجهات الدولية لإيجاد حلول سريعة لزيادة معدلات الفقر والبطالة". مشيرا إلى أنه يبحث عن الحل مع البنك الدولي.

وقال إن "من بين الجهات الدولية التى يجرى التنسيق معها البنك الدولي ومنظمة العمل الدولية لتنفيذ برامج فى العراق لتجاوز الأزمة الحالية كتمويل القروض والتدريب والتأهيل وإنجاز المشروع الطارئ للمناطق المحررة".

وأضاف أن وزارته ترعى عدة إجراءات من خلال توزيع المنح بين المواطنين من أصحاب الدخل المحدود الذين تضرروا من إجراءات حظر التجوال الوقائي بسبب فيروس كورونا.

وبحسب إحصائية لوزارة التخطيط فإن عدد سكان العراق بلغ نحو 40 مليون نسمة في جميع مدن البلاد بما فيها إقليم كردستان.

مواقع ألكترونية

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات