شبكة النبأ المعلوماتية

تسليم ورقة احتجاجية إلى مكتب البرلمان في كربلاء لإكمال قانون الانتخابات

twitter sharefacebook shareالأربعاء 01 تموز , 2020

سلم صباح هذا اليوم الأربعاء، اعضاء من فريق الحملة الوطنية لإكمال قانون الانتخابات الورقة الاحتجاجية الخاصة بقانون الانتخابات، وتعد هذه الخطوة ضمن مجموعة انشطة تستهدف الضغط على مجلس النواب لإكمال قانون الانتخابات الذي صوت عليه العام الماضي ولم تكمل الكتل السياسية الملحق الخاص بالدوائر الإنتخابية.

وقال الناطق الرسمي باسم الحملة محمد عبد الكاظم، إن "الورقة الاحتجاجية تم تسليمها صباح اليوم الى مدير مكتب مجلس النواب عباس الگمبر، وتعهد بايصالها الى نواب كربلاء" .

وأكد عبد الكاظم، أن "الحملة تضم عدد من الشباب والنخب وممثلي نقابات ومنظمات مجتمع مدني وقوى مجتمعية".

وأوضح أن، "الورقة الاحتجاجية تتضمن المطالبة باكمال ملحق قانون الانتخابات الذي تم التصويت عليه في ٢٤/١٢/٢٠١٩".

وأشار الناطق باسم الحملة إلى، أن "هذا القانون جاء نتيجة الضغط الجماهيري الكبير ويعد من اهم مطالب الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ مطلع تشرين الاول ٢٠١٩، والذي توقف في اللجنة القانونية اثر جدل سياسي حول حجم الدائرة الانتخابية".

وبين عبد الكاظم،" لقد مضى على اقراره اكثر من ٦ اشهر ولم تحسم قضية الدوائر الملحقة بالقانون .. ونعد هذا التأخير استهانة بدماء الشهداء الذين خرجوا من اجل التغيير السلمي، والمطالبة بقانون انتخابات عادل يعبر عن تطلعات الشعب، وإجراء إنتخابات مبكرة نزيهة لضمان صعود ممثلين حقيقيين للشعب العراقي".

يذكر ان حملة الضغط مستمرة حتى تنفيذ المطالب، وهناك فعاليات سلمية ضمن توقيتات معينة وقراءة للمشهد السياسي، وان التصعيد السلمي مقترن بمصداقية الكتل او التفافها.

وانطلقت الحملة في ١٢ من حزيران العام الجاري معتمدة العديد من الوسائل السلمية دستوريا.

ونوه عبد الكاظم في الوقت نفسه إلى، أن "تجاهل مطالب المحتجين وتسويفها، ستكون له آثار على المشهد الشعبي ويعد ضرب لمصداقية القوى السياسية بشكل نهائي، وقد يتسبب هذا التصرف بانطلاق الاحتجاجات مرة اخرى وسط تفشي جائحة كورونا والاهمال الصحي للمواطن، والنقص الحاد في الخدمات الأساسية والأزمة الاقتصادية التي اثرت على المواطن بشكل مباشر".

عامر ياسين

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات