شبكة النبأ المعلوماتية

بأقل من عشرة أيام.. وفاة خمسة افراد من عائلة واحدة جراء كورونا في كركوك

twitter sharefacebook shareالأثنين 29 حزيران , 2020

توفي خمسة أفراد من عائلة واحدة في مدينة كركوك خلال أقل من عشرة أيام بسبب كورونا، وهم عمر أحمد، البالغ من العمر 56 سنة، بصيرة أحمد، ذات الثمانية وخمسين سنة، وأخوهما بكر الذي كان يبلغ 57 سنة.

كما توفيت (ديارة) البالغة من العمر 42 سنة وهي ابنة آواز أخت المتوفين الثلاثة، متأثرة بإصابتها بنفس الفيروس، وبعد دقائق لحقت بها والدتها (آواز أحمد) البالغة من العمر 60 سنة.

يقول الجيران وأهالي الحي إن أغلب الضحايا كانوا يعانون من قبل من أمراض أخرى، لكن حالتهم الصحية كانت مستقرة، وهم أيضاً بات يتملكهم الخوف وبدأوا يطبقون الإجراءات الوقائية بصورة أفضل من السابق.

يقول رمضان حمه صالح، وهو جار للضحايا: "كانوا بحالة جيدة، لكنهم كانوا يعانون من أمراض قلب، ويقاومون المرض، حتى بلغوا مرحلة نال منهم، ولم يعودوا يقوون على المقاومة".

ويضيف جار آخر للمتوفين: "عندما سمعنا أن هؤلاء الخمسة توفوا بكورونا، شعر الناس بالخوف، وبدأوا يطبقون الإجراءات الوقائية"، مشيراً أن حالات الإصابة في كركوك في ازدياد، وهناك حالات وفاة يومية".

وتم تخصيص قسم من مقبرة (بنجة علي) في كركوك لدفن ضحايا الفيروس، وتجري هناك عملية الدفن وفقاً للإجراءات الصحية.

كما نال فيروس كورونا من (توفيق كريم) 54 سنة، الذي كان يعاني أيضاً من أمراض البروستات والكلى، لكن عندما غزا فيروس كورونا جسمه بدأ يعاني من ضيق تنفس، وحسب أقاربه فإن الافتقار إلى الأوكسجين الطبي في المستشفى هو سبب وفاته.

يقول محمد عبيد، ابن أخ المتوفى: "أخبرونا أنه مصاب بفيروس كورونا، ولذلك أحالوه إلى المركز الصحي في الحي الصناعي"، موضحاً أنه "رقد هناك ثلاثة أيام، وبسبب الافتقار إلى الأوكسجين أعادوه إلى مستشفى كركوك العام، وعندما وصلنا إلى هناك أصبح يتنفس بصعوبة، ولم نعثر على أوكسجين في أي من الردهات".

ويشير إلى تصوير في يده يظهر عدم وجود أوكسجين في المستشفى، قائلاً: "أنظر إليه بنفسك. أنظر... كنا أربعة نبحث عن أوكسجين دون جدوى".

ووصل مجموع الإصابات بفيروس كورونا في عموم العراق إلى 45402، فيما بلغت حالات الشفاء الكلية 21122، ومجموع الوفيات 1756، بحسب آخر إحصائية لوزارة الصحة. 

المصدر: وكالات 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات