شبكة النبأ المعلوماتية

امرأة عراقية تخضع لعملية جراحية لإزالة 53 حصوة من القناة اللعابية 

twitter sharefacebook shareالأحد 28 حزيران , 2020

خضعت امرأة عراقية في عقدها السادس لعملية جراحية لإزالة 53 حصوة من القناة اللعابية.

و قال أطباء، إن "امرأة عراقية تبلغ من العمر 66 عاما حصلت على فرصة جديدة للحياة بعد خضوعها لعملية جراحية في مستشفى لإزالة 53 حجرا من القناة اللعابية والغدة".

وقالوا إن "الجراحة الأخيرة التي قام بها الأطباء في مستشفى سير جانجا رام استغرقت ساعتين".

كانت المريضة، التي جاءت من بغداد، تعاني من نوبات متكررة من الألم وتورم الغدة النكفية اليمنى بعد تناول الطعام أو الشراب.

وقال المستشفى في بيان إن "هذا تسبب في دمار حياتها حيث اضطرت إلى وضع قيود شديدة على ما يمكنها تناوله.

"بعد التشاور، تم تشخيص إصابتها بالعديد من الأحجار في القناة النكفية على الجانب الأيمن، حيث يبلغ حجم الحجر الأكبر حوالي 8 مم في منتصف المسافة بين أصل القناة ونهايتها. وقد أجرى الأطباء عمليات جراحية لها وأزالوا 53 حجرًا من القناة اللعابية و الغدة ".

وفقًا للدكتور فارون راي، استشاري الأنف والأذن والحنجرة، مستشفى سير جانجا رام، "كان التحدي الأكبر هو إزالة جميع الأحجار دون التسبب في أي إصابة للغدة أو القناة الرقيقة (بعرض 3 مم".

وقال "تمت إزالة الحجارة بشق الأنفس الواحدة تلو الأخرى باستخدام السلال والملقط دون أي قطع في الجسم. استغرقت العملية بأكملها ساعتين".

وأضاف راي أنه "بعد مراجعة مكثفة للأدب في جميع أنحاء العالم ، لم يتم الإبلاغ عن غدة نكفية واحدة بها "أكثر من 25 حجراً داخل القناة النكفية".

وادعى المستشفى أن معظم الأطباء الذين عرضت عليهم في العراق والمناطق المجاورة اقترحوا إجراءً جذريًا لإزالة الغدة النكفية ، الأمر الذي سيترك حتمًا ندبة قبيحة على الوجه وفي كل الاحتمالات تترك وجهها مشلولًا.

جاءت إلى الهند بعد أن سمعت عن إجراء يسمى " تنظير " حيث يتم إدخال منظار داخلي صغير بقياس 1.3 مم فقط في قناة الغدة النكفية ويتم معالجة سبب الانسداد بشكل مباشر.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات