شبكة النبأ المعلوماتية

الخارجية تستدعي السفيرين التركي والإيراني وتسلمهما مذكرات احتجاج

twitter sharefacebook shareالخميس 18 حزيران , 2020116

احتجت بغداد، على القصف المكثف الذي تشنه تركيا وإيران على المناطق التي يتواجد فيها عناصر حزب العمال الكردستاني التركي شمال العراق.

وطلبت بغداد الخميس من أنقرة سحب قواتها من الأراضي العراقية، و"الكف عن الأفعال الاستفزازية" غداة إطلاق تركيا هجوما بريا في شمال العراق، في إطار عملية ضد منظمة العمال الكردستاني.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان، أنه تم استدعاء السفير التركي في بغداد فاتح يلدز، مجددا الى مقر الخارجية وسلم "مذكرة احتجاج شديدة اللهجة".

وخلال الـ36 ساعة من بدء عملية "مخلب النمر"، دمرت القوات التركية أكثر من 500 موقعا، بمنطقة حفتانين شمالي زاخو.

في السياق نفسه، استدعت الخارجية الوزارة، السفير الايراني إيرج مسجدي، احتجاجا على قصف إيراني استهدف منطقة حدودية شمالي البلاد.

ووفق بيان للخارجية، تم استدعاء مسجدي صباح الخميس، لتسليمه مذكرة احتجاج على قصف مدفعي استهدف قرى حدودية بمحافظة أربيل، شمالي البلاد.

وأدانت الخارجية هذه الأعمال وطالبت بالتوقف عن القيام بها، بهدف تحرّي سبل التعاون الثنائي المشترك في ضبط الأمن، وتثبيت الاستقرار على الحدود المشتركة.

واستهدف قصف مدفعي إيراني، يوم الثلاثاء، قرى حدودية تابعة لمحافظة أربيل، ما تسبب في خسائر مادية، وأضرار بالممتلكات.

فيما أعلنت وزارة الدفاع الإيرانية، في بيان الأربعاء، أن "الحرس الثوري" قصف مناطق حدودية جبلية تتبع لمحافظة أربيل. وقال البيان إن "مجموعات تابعة لحزبي الديمقراطي الكردستاني، وكومله الكردستاني الإيرانيين، تتحصن في المناطق الجبلية التي تم استهدافها".

خالد الثرواني 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات