شبكة النبأ المعلوماتية

باحث اقتصادي: اقتطاع الرواتب له تأثير سلبي على الحركة الاقتصادية في العراق

twitter sharefacebook shareالجمعة 12 حزيران , 2020145

أوضح الباحث الاقتصادي حامد عبدالحسين الجبوري، اقتطاع الرواتب ممكن أن يؤثر سلبيا على الحركة الاقتصادية في العراق، مؤكدا أن زيادة الطلب عن طريق الاتفاق (الرواتب) ممكن أن تسهم في توفير فرص العمل وهذا قد ينعكس في تقليل نسب الفقر.

وحول تأثير ضخ الأموال في السوق المحلي قال الجبوري "لو كان الاقتصاد العراقي اقتصاد مغلق، بمعنى عدم وجود تجارة خارجية، سيؤدي زيادة حقن الاقتصاد بالانفاق الحكومي عبر قناة تعويضات المشتغلين (الرواتب)، إلى ارتفاع التضخم بشكل كبير، كذلك الأمر في حالة الاختناق وعدم وجود انسيابية في تغذية الطلب المحلي سيؤدي لارتفاع التضخم حتى وإن لم يصل الاقتصاد إلى حالة التشغيل الكامل".

وأضاف "في الوقت الحالي، العراق وأغلب دول العالم، دخلت ما يعرف بزمن العولمة القاضي بإذابة الحدود وتحرير التجارة وحرية انتقال السلع والخدمات ورؤوس الاموال، فزيادة الإنفاق الحكومي عبر نافذة الرواتب لم يؤدي إلى ارتفاع التضخم إلا بشكل طفيف، وذلك لأن زيادة الطلب، على السلع والخدمات، الناجم عن الزيادة في الرواتب، سيتم تغطيتها بشكل تلقائي من العالم الخارجي".

وعند سؤاله حول تأثير زيادة الانفاق في ارتفاع التضخم اشار الجبوري الى انه "يؤثر بقدر ارتفاع التضخم الطفيف، لان ارتفاع التضخم يعني انخفاض القوة الشرائية، وهذا ما يؤثر على قدرة أصحاب الدخول المحدودة، لكن ينبغي أن لا ننسى أن التأثير بقدر ارتفاع التضخم. لكن بالمقابل أن زيادة الطلب عن طريق الاتفاق، الرواتب، ممكن أن يسهم في توفير فرص العمل وهذا قد يسهم في تحسين نسب الفقر".

تحرير: خالد الثرواني 

 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات